الرئيسية / غير مصنف / عيد .. يارفيق الدرب

عيد .. يارفيق الدرب

رؤى الخبر / بقلم الأستاذ محمد الرياني

يارفيق الدرب والعيد يقترب ، هذي تباشير العيد رسمناها منذ زمن ، رسمناها منذ البداية ،كتبناها بأحرف العمر لكل عيد ونجددها مع كل عيد ، يارفيق الدرب في كل جزء من هذه الدار لنا ذكريات ،وقفنا يوما في الركن الغربي من الجنوب نصوب بصرنا نحو الشمال ، نتأمل السماء الصافية والطيور المهاجرة ، نرقب الذاهبين نحو المدينة الآتين بمتاع العيد ولباس الفرح ، وفي الركن المقابل نبصر أنفسنا في المرآة المعلقة الشاهدة على رحلتنا الجميلة لنسأل سؤالا واحدا أين العيد الذي احتفلنا به صغارا ؟وأين العيد الذي رحل معنا في رحلتنا حتى اليوم؟ يارفيق الدرب والعمر يحمل معه التعب والفرح والذكريات وأشكال الابتسامات: كنا اثنين على البساط فامتد البساط وانضم إلى آنيته المزيد من الزهور هم زهور العيد وهم بهجته وجماله ، هم أنسه وطعمه الفريد ، هذا العيد القادم مخترقا كل المسافات آتيا من المستقبل نحو الماضي ليضيف للذكريات ذكريات من الحب والابتسامات ، هذا اللون البهي الذي نقطفه زهورا بيضاء هو لون رحلتنا ،اليوم نحتفي به ويحتفي بنا، تتألق الدار به ويتألق الحب وتشتعل الذكريات ، يأتي العيد مزنا ليغوص كما المزن في التراب لينبت اخضرارا وبهاء يبهجنا ، افرح يارفيق الدرب فهذا العيد تتويج لرحلتنا السعيدة.

المشاركة

شاهد أيضاً

توقيف مواطن أساء للقبائل في مقطع فيديو نشره على مواقع التواصل

رؤى الخبر : علي المجلي أوقفت الجهات الأمنية في جازان مواطنا أساء لعدد من القبائل …

اترك تعليقاً