الرئيسية / آراء وأقــلام / ً رجال الأمن المرابطون على الحدود

ً رجال الأمن المرابطون على الحدود

رؤى الخبر / بقلم إبراهيم النعمي

نحن نعيش في وطننا الغالي المملكة العربية السعوديةنعيش في أمن وأمان بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل،حكومتنا الرشيدة، ورجال أمننا المخلصين.

 

في هذا الوطن الغالي لايوجد بيت في وطننا إلا و ويوجد فيه من يعمل في سلك العسكرية وهذه المهنة من اشرف وأجل المهن كيف لا،وهم بعد الله يحرسون حدودنا ويحفظون أمننا ويدافعون عن أجواءنا وسواحلنا.

 

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (عَيْنَانِ لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ الله، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ الله) رواه الترمذي وحسنه، وصححه الألباني،

 

ونحن الآن في عهد سلمان الحزم وفي عاصفة الحزم وفي الحد الجنوبي كل يوم نروي تراب هذا الوطن بدم شهيد او جريح من ابناءنا ومازادنا ذلك إلا شرفا وفخرا وعزا.

 

 

إن الشهيد أو الجريح أوالأسير هو الابن والأخ والوالد والصديق والقريب والبعيد هم يذودون بأرواحهم ودماءهم الزكية ويقدمونها رخيصة في سبيل الله وفي سبيل الدفاع عن هذه العقيدة، وعن هذا الوطن المعطاء، وعن مقدساتنا، حتى لايدنس تراب هذا الوطن الغالي عدو نجس من أذناب الرافضة، ومن اليهود المارقين، وهذا الفضل كله لله أولا وأخيرا ثم لحكومتنا الرشيدة ولرجال أمننا الأبطال.

 

نحن ننام في بيوتنا آمنين مطمئنين

ولنا أبناء. وإخوان وآباء. واصدقاء. وأقارب يعملون في السلك العسكري، ومنهم من ترك وراءه أبا وأما عاجزين ويتلمسون الأخبار كل صباح ومساء عن هؤلاء الابطال في الحد الجنوبي هل مازالوا احياء ام شهداء عند ربهم يرزقون أم جرحى ينزفون أم أسري يعذبون، ومنهم من ترك خلفه زوجة تتلهف لعودة زوجها،وابن يحتاج اباه وآخر مريض يحتاج ولده،وكل هؤلاء يحرسوننا ويسهرون ويحرسون حدودنا و نحن ننام في غرف مكيفة، وهم على الحدود يغالبهم النعاس ويلدغهم الناموس والحشرات.

 

ومع هذا هم صابرون محتسبون ولديهم شجاعة قوية وعزيمة أكيدة في الدفاع عن حدودنا وفي التصدي لهؤلاء المجرمين.

 

هؤلاء المرابطين من لديهم أبناء يدرسون في المدارس وهم بحاجة الى المتابعة فيجب على الهيئة التعليمية في المدرسة أن تتابعهم، وتقضي حاجاتهم وتساعدهم وأن تستغل الإذاعة المدرسية وتشيد ببطولة هؤلاء المرابطون على حدودنا وتحتفي بهم.

 

والبعض من هؤلاء الجنود لديه معاملة في أي دائرة حكومية وعلينا أن نساعدهم في قضاء حاجاتهم.

 

 

والبعض من هؤلاء المرابطين يحتاج إلى المساعدة المادية فيجب ان نقف معه ونساعده .

 

ويجب على كتاب الصحف وخطباء المساجد

الكتابة عنهم و التحدث عن دورهم البطولي في الحفاظ على أمننا.

 

والدعاء لهم بالنصر والتمكين وأن ندعوا لهم في ظهر الغيب بأن يحفظهم الله وينصرهم على أعداء الوطن والدين والملة .

 

قال الله تعالى (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ)

 

اللهم احفظ وطننا عاليا شامخا واحفظ اللهم قيادتنا الحكيمة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيزوصاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز و لي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظهم الله، وأن يسخر لهم لهم البطانة الصالحة الناصحة وأن يحفظ رجال أمننا البواسل وأن يديم علينا أمننا

وأماننا. آمين يارب العالمين.

بقلم إبراهيم النعمي

المشاركة

شاهد أيضاً

حب الوطن

رؤى الخبر :بقلم الدكتور / عبدالعزيز إسماعيل داغستاني تكتمل منظومة الدفاع عن هذا الوطن الغالي …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas