الرئيسية / آراء وأقــلام / الدكتور الرومي احتضان المملكة للقمم عزة للإسلام ونصرة

الدكتور الرومي احتضان المملكة للقمم عزة للإسلام ونصرة

رؤى الخبر -فيصل بن سعيد – الرياض

أكد الأستاذ الدكتور محمد بن إبراهيم الرومي أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود سابقا ومفسر الأحلام المعروف أن احتضان المملكة العربية السعودية للقمم الثلاث الخليجية والعربية والإسلامية في رحاب مكة المكرمة خلال شهر رمضان المبارك عزة للإسلام ونصرة للمسلمين،واستشعاراً منها لمسؤوليتها العظيمة تجاه الأمة باعتبارها حاضنة الحرمين الشريفين،ورائدة للعمل الإسلامي،وهي من النعم الكبرى التي أنعم الله به على المملكة العربية السعودية وهيأ لها قيادة رشيدة راشدة تطبق شرع الله.
وقال د.الرومي أن المملكة العربية السعودية عندما تحتضن القم الثلاث في وقت فاضل ومكان فاضل ليدل دلالة واضحة على حرصها على لمّ الشمل في الخليج والعرب والعالم الإسلامي ،ويتأكد ذلك حرص ولاة أمرنا دوماً وأبداً على تأكيد إهتمامهم بالجميع ونشر الخير والسلم في العالم أجمع انطلاقاً من دستورها القرآن الكريم والسنة النبوية، كما في قول تعالى: ” وتعانوا على البر والتقوى ” ،وقوله تعالى ” وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا “،وقوله تعالى ” وقولوا للناس حسنى “،
ولقوله صلى الله عليه وسلم ” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد “،ولحب مملكتنا الحبيبة الخير للغير تعقد مثل هذه المؤتمرات نفع الله بها وجعلها في ميزان حسناتهم ،وتصب في مصلحة الجميع لبعد نظرتها الثاقبة وهو استمرار لما تقدمه وتقوم به لخدمة الإسلام والمسلمين ورعايتها للحرمين الشريفين ولضيوف الرحمن طوال العام.
داعياً المولى ـ عز وجل ـ أن يحفظ بلادنا وأن ينعم عليها نعمة الأمن والإيمان والرخاء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وأن ينصر جنودنا المرابطين على الحدود على أعدائهم، ورجال أمننا على الغلاة وخوارج العصر.
وبين الأستاذ الدكتور محمد الرومي على أهمية قيام ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان الجاري، وإنها من أرجى الليالي التي يرجى أن تكون ليلة القدر، ولوجود رؤى تشير إليها، لا يعتمد عليها ولكن يستأنس بها.
وقد كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الاستماع إلى رؤى أصحابه في ليلة القدر، وعلى هذا المنهج سار شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ كما في الفتاوى 25/286 وغيره من علماء الإسلام، وقد نقل الثقات أن معبر الرؤى المعروف د. محمد الرومي كان يوصي الناس بقيام ليلة الثالث والعشرين وباقي الليالي فإن لله عتقاء من النار كل ليلة. كما ثبت أنه سبحانه يعتق آخر ليلة مثل ما أعتق طوال الشهر فمن قصر فيما فات فليدرك ما بقي جعلنا الله وإياكم من عتقائه من النار، ومما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بالفتاوى عن ليلة القدر (وقد يراها بالمنام ).
وقد ذكر بعضُ أهل العلم لليلة القدر علامات يستدل بها عليها، ومما قاله ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى: ” وقد ورد لليلة القدر علامات أكثرها لا تظهر إلا بعد أن تمضي، منها:
1- في صحيح مسلم عن أبي بن كعب أن الشمس تطلع في صبيحتها لا شعاع لها، وفي رواية لأحمد من حديثه مثل الطست، ونحوه لأحمد من طريق أبي عون عن ابن مسعود وزاد صافية ومن حديث ابن عباس نحوه.
2- ولابن خزيمة من حديثه مرفوعاً ليلة القدر طلقة لا حارة ولا باردة، تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة.
3- ولأحمد من حديث عبادة بن الصامت مرفوعاً أنها صافية بلجة منيرة كأن فيها قمراً ساطعاً ساكنةً صاحيةً لا حر فيها ولا برد ولا يحل لكوكب يرمي به فيها ومن إماراتها أن الشمس في صبيحتها تخرج مستوية ليس لها شعاع مثل القمر ليلة البدر ولا يحل للشيطان أن يخرج معها يومئذ.
4- وله من حديث جابر بن سمرة مرفوعاً ليلة القدر ليلة مطر وريح.
5- ومن طريق قتادة عن أبي ميمونة عن أبي هريرة مرفوعاً وأن الملائكة تلك الليلة أكثر في الأرض من عدد الحصى.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: “فقيل له (أبي بن كعب): بأي شيء علمت ذلك؟ فقال: بالآية التي أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخبرنا أن الشمس تطلع صبحة صبيحتها كالطست لا شعاع لها، فهذه العلامة التي رواها أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم، من أشهر العلامات في الحديث، وقد روي في علاماتها أنها ليلة بلجة منيرة وهي ساكنة لا قوية الحر ولا قوية البرد، وقد يكشفها الله لبعض الناس في المنام أو اليقظة فيرى أنوارها، أو يرى من يقول له: هذه ليلة القدر، وقد يفتح على قلبه من المشاهدة ما يتبين به الأمر، والله تعالى أعلم”. (مجموع الفتاوى).
وشدد الدكتور محمد الرومي القول:انه ينبغي عدم البحث عن ليلة القدر بين أعمدة المساجد فحسب بل في رضا أب وأم وأخ وأخت في صلة رحم، وإطعام وكسوة فقير، وتأمين خائف، ورفع مظلمة، وكفالة يتيم ؛إبحثوا عنها في رضاالله، والإقلاع عن الذنب ؛إبحثوا عنها في ضمائركم قبل مساجدكم فصنائع المعروف تقي مصارع السوء.
ودعا د.الرومي المولى عز وجل أن يجعلنا ممن يدرك قيام ليلة القدر ويقومها إيماناً واحتساباً ويفوز بها لعظيم الأجر والعتق من النار ووالدينا وأزواجنا وذرياتنا وإخواننا وأخواتنا وولاة أمرنا والمسلمين أجمعين.
وبين الشيخ الرومي بما ثبت عن أم المؤمنين حين سألت الرسول صلى الله عليه وسلم إن أدركتها فماذا أقول قال قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا. وبأهمية ختام أي دعاء بالصلاة والسلام على نبينا محمد حتى يرفع الدعاء كما ثبت بالحديث الصحيح.

المشاركة

شاهد أيضاً

بعد الشهرة ماذا يأتي؟

  بقلم/هبه الوهيبي ‏يظن البعض من الناس أن المشاهير ‏حققوا جميع أحلامهم ‏وطموحاتهم بمجرد الشهرة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *