الرئيسية / آراء وأقــلام / “قمة مكة” رمضان ١٤٤٠ هجري

“قمة مكة” رمضان ١٤٤٠ هجري

رؤى الخبر – عبدالله عبدالعزيز العيسى _ مكة المكرمة

حرصت المملكة العربية السعودية على استضافة الدوره ال ١٤ للقمة الإسلامية في ٣١ مايو الجاري برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومشاركة قادة الدول الإسلامية لمواجهة التهديدات التي وجهت للمنطقة وحيث ان الحاجة دعت لتوحيد الصف نتيجة الأحداث الاخيره وماصاحبها من اعتداءات على محطتي النفط بالمملكة وايضا الاعتداء على السفن الإماراتية.

وتأتي هذه القمة على درجة كبيره من الأهمية لتحذير إيران والتشديد عليها بأهمية أمن المنطقة.
ووقف التصعيد حرصا على عدم وقوع كارثه بالمنطقة حيث أن المملكة ذكرت بأنها لاتسعى للحرب ولكن إذا استدعى ذلك فهي قادرة على حماية أراضيها وشعبها وكف جميع الأخطار على المنطقة.

وقد كانت المملكة ولاتزال هي الدولة المحورية للاستقرار والسلام بالمنطقة وقد تولت المسؤولية من واقع مكانتها الاسلامية والعربية والدولية وهي بذلك ترسل رسائل لإيران مفادها بأن المملكة لن تسمح بالتهديد الإيراني وستتعامل معها بما يمليه عليها أمن المنطقة وسلامتهاحيث ان إيران تجاوزت الحدود الشرعية الدولية بالانتهاكات المستمرة والتي حان الوقت لايقافها عن تلك الحماقات والتي لم تعد مستغربة نتيجة مايحدث منها رغم التحذير المستمر لها ولكن من أمن العقوبة أساء الأدب.

والمملكة لم تقرر أن تكون الحرب خيارا أوليا إلا إذا أستمرت إيران بعدم استقرار الأمن لدول الخليج حيث وضعت المملكة سلامة المنطقة أمرا هاما ومؤثرا للعالم بأجمعه. وهي بذلك تكون قد أرسلت الانذار الأخير لإيران ومن ساندها بأن المملكة بيدها
العزم على اتخاذ القرار

المشاركة

شاهد أيضاً

وداعا فرحتي

سهير مهدي جاءتني على استحياء لتستأذنني بالمغادرة وكان قرارها صدمة لي فسألتها عن السبب؟ صممتت …

اترك تعليقاً