حَـظـي

……
نجومُ الليــل ِ

قد هجعـت بقربـي

بـصوتِ الـشوقِ

تعرفه الدروبُ

فـحـظــي الأن

مـعـقودٌ بـنـجــم ٍ

يـناجي السعــدَ يحرسـه طبيــبُ

فـكـن يـا آســري مـني قـريــبآ

لـيـملأ تـربتي الـزهر ُالـرطيبُ

فـهجرُك يـقتلُ الساعاتِ حرقــآ

يـذوبُ بـوهجـه شـمســآ تغــيبُ




(سوسن داوودي)
—————

المشاركة

شاهد أيضاً

آهاتٌ على شفير الحرف

رؤى الخبر – شعر الأستاذ  محمد جابر المدخلي ياشعرُ دكَّتْ ثورتي الأعباءُ وتجندلتْ من ساحتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *