الرئيسية / آراء وأقــلام / الولاية بين النساء و الرجال بين ألأمس والحاضر وجبر الخواطر

الولاية بين النساء و الرجال بين ألأمس والحاضر وجبر الخواطر

رؤى الخبر :بقلم سيدة الاعمال

هويدا سمسم :جدة :-

إلى كل الكل قريب منابعيد عنا وإلى كل بعيدعنا قريب منا نساء و رجال

صرخة من القلب تردد الروح صداها اليوم دقت الطبول والدفوف مهنيةوعزفت الالات الموسيقية مغنية بأسقاط الولايةيا من يقف و يصفق ويترقب لا ادري لماذا؟؟؟

هل جئتنا تهني وتبارك

أم حضرت تراقب وتشاهد

 تنظر و تنتظر ماذا لدينا وما بين ايدينا تبحث داخل بيوتنا وتفهم عقولنا تتحدث عنا بعطف وحزن عميق

لا يا من تنظرون إلينا نظرة شفقة واحسان ماجار بنا الزمان ولا دارت بنا الأيام

نحن مجتمع تربى وترعرع داخل حصون منيعة..بين أيدي حانية أمينة قلوب دافية

تكرمنا وتخاف علينا وتربينا ترى قوتها في تعليمناوقسوتها لتأديبنا لكن البشر متفاوتين 

فليس الجميع معصوم من الخطاء ولا الكل على صراط مستقيم ليس بمجتمعنا بل في الكون كله لم تكن ولن تكون يوم مبادئى البشر متساوية باخلاقهم سواسية نحن من يكبح جماحها ومن يطلق عنانها نحن من يبني الحواجز و يضع ألاسواربآرادتنا نهدمها

وبعقولنا نبنيها

أيها السادة الكرام لماذا نرى اليوم الفرحة والذهول بأعينكم وعلى صفحات

مجلاتكم وجرايدكم

اليوم نخاطبكم نتحدث معكم نتقدم إليكم بمبادئ وقيم ومعاني تربينا عليها وتعلمناها

نربي عليها أجيال اليوم واجيال غد قادم يتربي عليها جيل بعد جيل نظرتم الى مجموعة قصص في سطور تحكي واقع لا ننكره

لكنها لا تمثل المجتمع بأكمله هي جزء منه لا تعرفون ولا تفهمون بعضها

نعم نعترف أمام العالم لدينا الصالح ولدينا الطالح عن جهل أو عن قصد فالبشر خلقهم الله متفاوتين بالأخلاق والصفات  

منهم من ربا نفسه أصلحها فزكاها ومنهم من افسدها و تركها لهواها ليس بمجتمعنا نحن فقط بل بالعالم كله

نعم لدينا حقائق ننظر إليها ونشرح أسبابها في امور كثيرة الولاية واحدة منها تقوم على أشخاص مهمتهم الحفاظ عليها والقيام عليها بتأديتها منهم من حفظها ومنهم من خانها فالولاية أمانة قيم وعقائد شريعة ربانية الولاية عهد وتأدية أمانة الى يوم القيامة

((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)) 

الولاية عقل وفكر وتربية هي روح وعقيدة صدق ووفاء والتزام وإيمان قلب صادق نابض بالحب يفيض بالحنان وألأمان

هنا ليقف الجميع وقفت احترام وتقدير ليستمع وينصت ليفهم ويتفهم

نتحدث عن مجتمع كان ولازال وسيظل حديث العالم

مجتمع يتحدث عن نفسه

 من واقع لم يكن يراه الكثير ولم يكن يسمع عنه

 نحن نعيش في وطن واسع كبيرفيه للولاية مكانة كبيرة

 فهي ثقة وأخلاق

 لا تعطى لأي شخص لابد من توفر عدة صفات بصاحبها

هي أمانة القول والفعل والعمل بكافة الاموروبكل مراحل الحياة وألأمانة عظيمة تخلت عنها الجبال وتحملها ألأنسان هناك من تحمل ولايته وقام عليها بمايرضي الله ومنهم من نام عليها لغاية في نفسه لا يعلم بنيته سوى الله

فكلنا محاسبون تشهد علينا ملائكة وأفئده وكل ما ملكنا

نعيش بمجتمع يضم أشخاص

 مجتمع له أركان وركائز نسير على نهجها فالحياة طريق شاق وطويل يوما مشرق وأخر مظلم نسير فيه وحدنا نحتاج الى من يساعدنا يمد يد العون الينا يرشدنا يقف معنا عون ومعين يعيننا على طريقنا

فالإحتياج يشمل الجميع بداية من الطفل الرضيع في وطن نعيش عل ارضه فيه من يبني اسرة وقيم وفيها من يهدم مبادئ وأخلاقيات أشخاص لم يصونوا ولم يراعوا ألأمانه لم يقوموا عليها بما يرضي الله

تركوا العنان لأنفسهم تحكم لصالحهم ومصالحهم

حقيقة وواقع مرير يعيشه البعض ويعاني منه يعيشها حقيقة و يخفيها عن المجتمع خوف من الفضيحة

وهناك من يعاني من ظلمها نراها قضايا في المحاكم

وأحيانا نراها واقع في بيوت أقرب الناس الينا من تحكم واستغلا

 تحكي صمتهم دمعة لتكون قصة و دليل أو سجدة ودعوة مظلوم تردد حسبي الله ونعم الوكيل

 آيها السادة اليوم يدق ناقوس الخطر ليعلن نهاية ماضي أسود اليوم تشرق الشمس على كل بيت عانى من الظلم والاستبداد تشرق على كل شخص ردد ربي إني مغلوب فأنتصر شمس تشرق عالجميع فقير وغني يتامى أرامل مطلقات المعلقات والقصر.وكل من عانى ظلم صاحب ولاية خان ألأمانة ليحقق لنفسه أماني دنيوية ونسى حساب وعذاب يوم القيامة

ولكن نعود مرة اخرى الى وطن كبير يضم الجميع ليس هذا هو حال مجتمعنا ولا مقياس فالخير لايزال فيه الى قيام الساعة لدينا وطن يصون الكبير ويحفظ الصغير يقوم على العقل والحكمة وألأمن وألأمان نحن مع الولاية بحدود شريعتنا وعقيدتنا وسنة نبينا ما شكونا منها ولا طالبنا بغيرها بديل نعيش في ظلها بلاخوف فهي بر أمان يحمينا سلاح يقف معنا يحارب لأجلنا.ما شكونا منها إلا من ظلم أصابنا او جور وقع علينا في ظلها عشنا فكانت لنا درع واقي ينصرنا ويحمينا

وأضيف لكلامي إن الولاية لم تكن يوما قاصرة على الرجال بل شاركوهم فيها النساء وقاموا عليها 

إسمحوا لي أن أحكي لكم قصة من واقع الحياة قصة رجل عصامي رحل عنا حاضر معنا والدي رحمه الله سندي وعزوتي قدوتي أستاذي ومعلمي من علمني لا يأس مع الحياة و من سار على الدرب وصل علمني أن الانسان قلب وعقل وروح وجسد.. كلمة شرف وأمانة التزام بالوعد 

ووفاء بالعهد كلها جزء واحد لا تتجزء تنبض مع بعضها بالايمان والعقيدة والحب والثقة والتحدي غاب عنا ورحل عن دنيانا تركنا امانة بين أيدي سيدة فاضلة حانية كانت الولاية لأمي حفظها الله أمانة حملتهاوتحملتها

حافظت عليها بكل ما لديها من قوة سارت معنا تمشي أمامنا ليس غرور بل من محبة وخوف علينا من طريق مجهول وخطاوي نمشيها بدروب الحياة أضأت لنا دروبها كانت ولا تزال بآلأمس واليوم والغد والمستقبل تقف أمامنالي الفخر بسيدة فاضلة أقف دوما خلفها أسمعها وتسمعني أستمد منها قوتي وشجاعتي تعلمني وتحميني امسكت بيدي صغيرة علمتني القراءة والكتابة علمتني كيف اخطوعلمتني معنى الحياة في الحب والقوة في التضحية والوفاءبالعهدوالالتزام بالوعد 

والثقة تصنع المعجزات

والشجاعة تحدي المستحيل والنجاح

سيدة وقفت أمام الجميع في مجتمع كبير وحدها صنعت من ضعفها قوةبالحب وألإيمان وقلب فريد وحيدخرجت بنا ومعنا الى دنيا غريبة عجيبة مشينا معها ومنها تعلمنا الصبر و ألأمل والكفاح سرنا طريق طويل نرى بأعينها أحلامنا وبأيديها معنا بنينا وصنعنا مستقبلنا

بين أحضانها ضمتنا بحزننا وفرحنا شاركتنا همناوضحكنا

هي سيدة الروح تخطت الحواجز والجروح تحدت الظروف تخطت ألألوف والغير مألوف جبل عالي الهمة والشموخ راهن على بلوغ المستحيل حصن حصين سند ومعين علمتتي أن الدنيا لا تقف ولامكان للفشل

علمتنا أن الولاية امانة أخلاق ودين حافظت عليها وصانتها ولا زالت الرحلة مستمرة تعبر السنين وألأيام عبر الزمان 

اقولها بكل فخر شكرا لكي أم عظيمة ولاية النساء لاتقل عن الرجال اسجد لك ربي شاكرة ارحم من غاب عنا و احفظ لي أمي واخواتي وذريتي وأصلحنا

والشكر لرجال نقف اليوم بجوارهم سرنا بينهم رحلة الحياة اليوم نمشي معهم وبينهم

 

howidasimsim@hotmail.com

المشاركة

شاهد أيضاً

إعاده نظر ( لا للحسابات والشيلات القبلّيه )

رؤى الخبر – قلم / عشق بن محمد بن سعيدان صدر قرار وزاره الاعلام باغلاق …

تعليق واحد

  1. جدا اكثر من رائعة سلمتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *