جازان

ثَرَى (جازانَ) بَحرٌ أو مَحابِرْ,

وما أحجارُهُ إلا المَحاجِرْ.

 

وفوق جبالهِ زَأَرَتْ أسودٌ,

وفي وديانِهِ خَطَرَتْ جآذرْ.

 

‏وفي (جازانَ) فِكْرٌ عَبقريٌّ,

وحامٍ للحدودِ, وقلبُ شاعرْ.

 

فيا ألَقاً تدلَّى وهو يشدو,

و يا عَبَقاً تفيضُ بهِ الخواطر.

 

تَعشَّقْنا رُبا (جازانَ) داراً,

ونَمْنَحُهُ الحَناجِرَ والخَنَاجِرْ

__________________

شعر/ علي بن يحيي البهكلي

أبوعريش, 12/12/1440هـ

المشاركة

شاهد أيضاً

رحيل

محمد الرياني قالتْ له : إن الجرح القديم لايزال ينزف، نظر إلى قدمها وقد تذكر …

اترك تعليقاً