الرئيسية / آراء وأقــلام / همس الخطاب الجميل بين الثريا وعايل اﻷمير

همس الخطاب الجميل بين الثريا وعايل اﻷمير

رؤى الخبر – بقلم الأستاذ  : علي بن جابر شامي

كانت الزراعة و مازالت شغف أهل جازان ، و حبهم الأزلي الذي لا ينضب ، وهي صِنو شغفهم بالعلم منذ أن وُجدوا، فبالرغم مما يصدِّره لنا العالم عبر المسارات البرية والبحرية والجوية وعلى مدار الساعة من منتجات الحبوب و شتى أنواع الثمار من أكثر دوله ، شماله وجنوبه وشرقه وغربه، إلا أن ذلك لم يثنهم عن حبهم لمنتجات أرضهم والإشتغال بفنون زراعتها ، وتوارُثها جيلا بعد جيل ، بل صنفوا فيها المصنفات، وألفوا فيها المؤلفات، فهذا القاضي العلامة عبدالله العمودي ت/ عام ١٣٩٨ يرصد في مؤلفه (اللامع اليماني) أبرز الظواهر الفلكية والبيئية في المخلاف السليماني، وينْظم قصيدته المشهورة في حلول الفصول المناخية الأربعةوفق اشهر السنة الميلادية ، و هذا المؤرخ العلامة العقيلي ت/عام ١٤٢٣ يصنف معجماً في( أسماء النباتات في منطقة جازان) رحمهما الله ، وهما ولاشك إمتداد لعلماء أعلام سبقوا في عصور قديمة، ولا زالت مصنفاتهم المصدر الأول في هذا المجال.

وفي وقتنا الحاضر نجد الإهتمام نفسه بالزراعة و شؤونها بل ربما أكبر، حيث صدر عام ١٤٣٥هجرية كتاب (الزراعة في المخلاف السليماني تراث وحضارة) لمؤلفه د. حسن بن يحيى ضائحي، و كتاب( اختفاء الثريا و ظهورها في تحديد مواقيت دخول السنة ومواسم الزراعة في منطقة جازان ) في طبعته الثالثة ١٤٤٠هحرية لمؤلفه ا. عايل بن على الأمير ، غير أن المؤَلَّفين الأخيرَين لرجلين هما ممن أشتغلوا بالحرث والزراعة وما يتعلق بها، ومارسوا كل ذلك ضمن حياتهم اليومية منذ عهد مبكر ، و ما زالا إلى يومنا هذا.. أمد الله في حياتهما، إضافة إلى أنهما من رجال العلم وتعليمه في المنطقة، فربطا المعرفة بالتطبيق والعلم بالعمل.
أقدم بهذه المقدمة الموجزة لإلقاء بعض الضوء على الإصدار الأخير المشار إليه (اختفاء الثريا و ظهورها في تحديد مواقيت دخول السنة ومواسم الزراعة في منطقة جازان) لأستاذنا عايل بن علي الأمير ، فقد أتحفني بإهدائي نسخة منه و شَرُفت بزيارته الودية لي .. فكانت فرصة ثمينة لأستمع منه لتجربته القيمة في تأليف كتابه هذا في طبعاته الثلاث، و تدارست معه عن قرب محتويات الكتاب و فصوله، وليسمح لي القارئ الكريم أن أضع بين يديه ما أستخلصته عن هذا الكتاب القيم وما بُذل فيه من جهد قل أن نجد له نظيرا ، فأقول وبالله التوفيق:
– يُعد الكتاب في نظري شخصياً عملا موسوعيا كبيرا ، إذ جمع بين علوم الفلك والبيئة والطبيعة والزراعة والنبات ، و أثرى فيها جميعها.
– اعتمد المؤلف علي الرصد الميداني لكثير من الظواهر الفلكية والبيئية لمدد زمنية طويلة وصلت لعدة عقود من الزمن .
– حفل الكتاب بكثير من المقارنات الزمنية الدقيقة لمواعيد حدوث عدد من الظواهر الطبيعية كمواعيد هبوب الرياح الموسمية المعروفة في منطقة جازان ب(الغُبْرة ) لعدد من السنين، واستخلص من ذلك الزمن التقريبي لهبوبها سنويا بإذن الله ، وكذلك المقارنات بين مواعيد بذر الحبوب عند حُسَّاب المنطقة وأستخلص أن التباين بينهم محدود ولا يؤثر في ضوء الإتساع الجغرافي للمنطقة .
– أبان المؤلف للمتلقي تحديد مسميات بعض النباتات والأشجار ذات الفصيلة والواحدة و الاختلافات الدقيقة بينها كأشجار( السَلَم والسُمَر والقَتاد) وكلها من الفصيلة الشوكية.
– رصد مواعيد الإزهار وبداية الطلع لعدد من أشجار الفاكهة في منطقة جازان.
-ألقى الضوء بتميزٍ على زراعة البن في المنطقة وهي من الزراعات الواعدة في منطقة جازان.
– تتبع الآفات التي تؤثر في كثير من النباتات و ظروف انتشارها .
– أرفق أعماله بالعدد الكافي من الصور الملونة الزاهية والخرائط والجداول التوضيحية الدقيقة .
– رغم ما يمتلكه المؤلف من خبرة ودراية عالية بشؤون الزراعة والبيئة إلا أنه لم يكتف بذلك ، بل أستعان بعدد كبير من الباحثين والمؤرخين
وأساتذة الجامعات والمهندسين والحُسَّاب الزراعيين وأصحاب الخبرة من داخل المملكة وخارجها، مما أثرى الكتاب ورفع مستوى جودته.
وغير ذلك كثير وكثير مما أدعه لذائقة القارئ الكريم وذوقه الرفيع .
وخلاصة القول: فالكتاب إضافة هامة للمكتبة السعودية وجدير بالإطلاع والدراسة من قبل الجهات والهيئات المعنية بالزراعة والبيئة والجغرافيا الطبيعيةوالفلكية ، وتوظيف نتائج ذلك في إثراء تلك المجالات وتطوير الدراسات البحثية حولها.
وختاما: فإن كثيرا من مواد الكتاب ذو علاقة بموضوعات المواد الاجتماعية في التعليم العام ، لذا فالمقترح لوزارتنا الموقرة .. وزارة التعليم دراسة العلاقة بين ما يُدرس في تلك المواد وبين ما تم بحثه وتحقيقه في هذا الكتاب ، وبخاصة فيما يتعلق بدوائر العرض الرئيسة على الكرة الأرضية وفق الصورة المقارنة المرفقة .
وفق الله المؤلف الأستاذ عايل بن علي الأمير ونفع بجهوده وأمد في عمره .. و بالله التوفيق.

الكاتب والمؤلف

من نسخة المؤلف

غلاف الكتاب/ ط ٣

من الكتاب المدرسي / ١م

 

المشاركة

شاهد أيضاً

23 سبتمبر ل 32 مليون سعودي

  بقلم الكاتبة/إيمان حمود الشمري 23 سبتمبر في مثل هذا اليوم ولدت ، هل كان …

اترك تعليقاً