لنمكنهم

رؤى الخبر – جدة ..سهير مهدي
حديثي اليوم عن أصحاب الهمم ومتلازمة داون والمكفوفين والأيتام تلك الفئة العزيزة على قلوبنا فبيوتنا لاتكاد تخلو من أحدهم من له صلة بنا قريبا كان أو صديقا او جارا
كثرت الجمعيات والمدارس المؤهلة لهؤلاء الاشخاص ومنها من تعلمهم ومنها من تدربهم حرفيا وتؤهلهم للانخراط في المجتمع إن رؤيةمملكتنا 2030بقيادةخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي ولي العهد الامير محمد بن سلمان سيف الحق أن تهتم بتعليم هذه الفئة وتأهيلها ولكن يتبادر للاذهان سؤال محير
هل أعددنا العدة لدمج تلك الفئة في المجتمع
من هم منتسبين للجمعيات يواجهون مستقبلا مجهولا لم ترسم ملامحه بعد وقد تكون خطت بعضها فمنهم من بدأ باكمال اللوحة المشرقة لأبنائنا من خلال اكمال تعليمهم او تأهيلهم وتوظيفهم ووضع خطاهم على درب الحياة الاجتماعية والعملية
من منبري هذا اخط بقلمي المتواضع تساؤلات بعض الامهات لمرضى متلازمة داون وأمهات المكفوفين عن مستقبل ابنائهم كان السؤال ماذا بعد االانتهاء من الدراسة هل الجامعات تستقبلهم وتهيء لهم المكان المناسب ليكملوا طريقهم ويحققو ا طموحهم واحلامهم
وبعد اكمال التأهيل سواء بالدراسة او العمل هل يوجد وظائف تحتويهم وتستفيد بمهاراتهم
من هذا المنطلق اقدم اقتراحا أرجو أن يصل الي المهتمين
أقترح أن يفرض عل المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة والمصانع أن تعين من شباب وفتيات منسوبين جمعيات متلازمة داون وذوي الهمم والتوحد والمكفوفين
والايتام وتلزم بهذا تماما مثل نظام السعودة فقد فرض عدد محدود من العمالة الوافدة للعمل مقابل اغلبية للسعودين ولو تم تطبيق نظام توظيف نسبة من منسوبي ةلجمعيات فان الخير سيعم بأذن الله على البلاد والعباد
يااصحاب العقو ل النيرة والقلوب الرحيمة والرؤية الواعدة 2030 جاء الوقت لنمكن هؤلاء من العمل ليسعدونا بابداعاتهم ويكملوا طريقهم ويحققوا أحلامهم فهم فلذات أكبادنا ويستحقون النجاح والعيش في مجتمع متفهم ومتعاون فلنترقي بأعمالنا وجهودنا ويدا بيد نبدأ المشوار (فلنمكنهم )

المشاركة

شاهد أيضاً

بادر مادمت قادر

رؤى الخبر : بقلم/ القائد الكشفي – هشام عبدالحق سفيرالدينمن جوار الكعبة المشرفة، ومن جنبات …

اترك تعليقاً