الرئيسية / آراء وأقــلام / أول أسبوع ميت لعام ١٤٤١هـ

أول أسبوع ميت لعام ١٤٤١هـ

رؤى الخبر – بقلم نهى العواد

ظاهرة الغياب في الأسبوع الأول تتكرر في عدد كبير من مدارسنا الحكومية والأهلية بل وحتى في جامعاتنا ومعاهدنا رغم كل الاستعدادات والتجهيزات؛ التي توفرها القيادات التعليمية لبداية جادة وانطلاقة هادفة ولكن كل ذلك يصطدم بعدم حضور عدد كبير من الطلبة.
ترى ماهي الأسباب الكامنة وراء عدم الجدية في بداية العام المدرسي ومن المسؤول عن غياب الطلبة، وماهي الحلول المقترحة للحد من تلك الظاهرة المتكررة والتي تؤثر في العملية التعليمية ؟؟
هل يعود ذالك إلى كون المدرسة بيئة غير جاذبة للطالب والطالبة، وذلك بسبب غياب المحفزات في بداية العام وعدم تكثيف الأنشطة التربوية الجاذبة، أو حتى التنويع في برامج استقبالهم لليوم الأول وفق الاستراتيجيات الحديثة، وكذلك عدم التنويع في طرق التدريس وتطبيق منهج التعليم بالترفيه في المدارس خاصة أمام زيادة فرص الترفيه خارج أسوار المدرسة،
أو عدم الحرص على ضرورة الجدية في انطلاق العملية التربوية والتعليمية مع بداية اليوم الأول من كل فصل دراسي وتأثيره على نجاح العملية التربوية والتعليمية، فالبداية الجادة في حياة الطالب تدفعه الى الذهاب للمدرسة بكل حيوية ونشاط يدعم ذلك قانون الأولية في علم النفس، وهذا القانون مفاده أنّ اليوم الأول يبقى في الذاكرة مهما كانت أحداثة لهذا لابد من تكوين اتجاه نفسي إيجابي نحو المدرسة وإكسابهم خبرة تعزز حب المدرسة لديهم وهذا ما يجب أن يعيه التربويون؛ ليكون ذكرى جميلة ومحفزة لهم عند بداية كل عام دراسي جديد في مسيرتهم التعليمية…
أو لسفر العائلة خلال الاسبوعين التي تسبق بدايه العام الدراسي حيث يصر أولياء الأمور على اصطحاب أبنائهم عند السفر بحجة انه لايوجد زحمه ونستمتع أكثر ، وهنا يبرز مدى تهاون الأهل بل وتشجيعهم للأبناء على ترك الدراسة والسفر،،،

وأيضاً يكون من ضمن الأسباب الاتفاق على الغياب الجماعي حيث يتعمد الطلبة إلى الاتفاق وحث بعضهم البعض على الغياب قبيل العطل والإجازات الرسمية فهم لا يكتفون بكثرة هذه الإجازات، بل عادة ما يتفقون جماعياً على الغياب يوما أو يومين قبيل وبعد هذه الإجازات،
أو هو السهر حتى آخر يوم من الإجازة بمباركة الوالدين..بحجة انه أسبوع. (ميت)وهذه النتيجة!!!!؟

فيماأعربت أ/العنودالعتيبي تعليم خاص للمرحله الإبتدائيه بأن نسبة الغياب ولله الحمد جداًجداًقليله وعدد الحضور هائل من أول يوم وتم إعطاء الدروس ثاني يوم وإلتزام وتفاعل الطالبات جميل جداً حيث أنه يوجد لدينا غياب بنسبة٣٪؜ وذالك يعود سببه حالياًللسفر وعدم إلتزام الأهالي بالأنظمه بحجة انه تعليم خاص ،
نحن امام مشكله لن يتم تفاديها إلابتضامن الأهالي وتعونهم مع المدرسه وتحفيزالصغيرات وتشجيعهم للحضور من اليوم الأول لماله من أثار ايجابيه على الطالبه.

‏أيضآ أ/نجود فهدالعتيبي أضافت أنه عدم تهيئة الطلاب من قبل الأسره ومكوث الطلاب فترة طويله غالبامايتخللها أوقات فراغ طويله لذالك لابد أن تفعل الأسره دورهابتهيئة الابناء بفتره كافيه والحث على الانضباط وفتح النقاشات حول طموحات الابناء من قبل الوالدين وذلك لبث روح العزيمه ورفع المعنويات لاستقبال العام الجديد
وأيضاتفعيل نشاطات للابناء خلال أوقات الصيف وذلك بترتيبات خاصه وموجهه من قبل المدارس والنوادي والجهات المعنيه بالنشاط الطلابي اللامنهجي بالتنسيق لها قبل نهاية العام الدراسي وذلك بأسعار رمزيه مما يتيح للجميع الاستفادة منها بحيث تكون برامج فعاله وتصب في تطوير قدرات الطلاب بحسب اهتماتهم من حيث الرياضيات والعلوم والمهارات الحرفيه وغير ذلك من مهارات بحيث تتناسب مع تطلعات الجيل الجديد وبذالك نكون بإذن الله حققناالرؤيه الثلاثينيه .
ومن وجهة نظري كلكم راع وكلكم مسؤلٌ عن رعيته يجب ان نكون حريصين على أبناءنا وبناتنا ويكون الحوار الودي الأسري بشرح مفهوم الغياب حيث أنه يؤثر سلباًعلى مستوى الطالب وأن الأسبوع الأول يكون ذو اهميةٍكبرى لتمهيد استيعاب الذاكره بعدغيابٍ داوم لمدة ثلاثة اشهر فنحن بحاجةٍ ماسه ل جهود الوالدين في تحفيز ابناءهم وحثهم على الدوام من اليوم الاول ليما له من اثار ايجابيه في تحقيق مدى الرؤيه الثلاثينيه ولمسقبل واعد ٍبالرخاء ًً.

المشاركة

شاهد أيضاً

السعودية دولة الفخر 

رؤى الخبر : المهندس إيهاب العابودي بين رئيس الجالية الأردنية بمنطقة جازان المهندس إيهاب بن …

اترك تعليقاً