نهضة الشعوب

بقلم المستشار والمفكر الإعلامي عبدالله بن أحمد الخياط

البحث والتعمق في العقل هو منتج للتفكير والتفكر لإنتاج النهوض والنموالحضاري ومحاولة تفاعل حضارةوثقافة الأمة بالحضارت الأخرى تاثيرا وتأثرا لكي نجعل حضارتنا قائمة على الانجاز والاكتشاف والاختراع والابداع فالإنسان مادام حيا ويقظاوليس غافلا فهو مفكر تدفعه إلى إعمال النظر والتأمل والتفكروالبحث والاستنتاج والمطلوب هو العلم بالمجهول الغائب وأن الفكراداةعقلية بين المعلوم والمجهول ويعرف بالتفكير والتخطيط الاستراتيجي بالمعنى الواسع لانها مضمون الفكرومحتواه المتطور بالدراسات والتحولات بالافكار والاعمال وتصنف داخل دائرة الايدولوجيا في مجموعة الآراء والأفكاروالعقائدوالفلسفة التي يؤمن بها شعب أو أمة أو جماعة ..وهي مبادئ ومفاهيم وأليات عبارة عن عناصر متداخلة ومتشابكة فهي منظومة علاقات ثابتة في إطار بعض التحولات التي تعمل بثوابت معينة ويأتي عكس هذه المفاهيم من قبيل التجمد والتحجر والتقليدية والبلادة والركود والجمود والجهل والغفلة والسهو وبذلك يتم إخراج كل الفلسفات والافكار في العلم والمعرفة واكتشاف قوانين الفكروالطبيعةوالمجتمع. وهي سرالنمووالتطور والفاعلية المؤثرة في مسيرة البشرية وحصانة من السقوط والتوقف والركود هذا هو التفكربصورة عامة.فهل من مفكرومبدع

المشاركة

شاهد أيضاً

شويط

  رؤى الخبر – محمد الرياني غربتْ علينا الشمس ونحن نقطف رؤوس الدخن في معمال …

اترك تعليقاً