أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء وأقــلام / ( دلالات اليوم الوطني في ذاكرة المواطن السعودي ) 

( دلالات اليوم الوطني في ذاكرة المواطن السعودي ) 

   كتبه : محمد قاسم عواجي النعمي *

رغم محاولات بعض وسائل الإعلام الحاقدة والمأجورة النيل من قيم وثوابت المجتمع السعودي في تمسكه بعقيدته وحبه لوطنه وولائه لقيادته ظلت المدرسة في الماضي والحاضر مصدرا من مصادر تعريف الأجيال السعودية بتأريخ وطنهم العظيم المملكة العربية السعودية ومصدرا من مصادر التعريف بالجهود الكبيرة والاستثنائية التي بذلها مؤسس هذه البلاد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه وأبناؤه البررة ورجاله المخلصون في توحيد القبائل وإقامة هذه الدولة المباركة بعد أن كانت بعض القبائل تتناحر على الماء والكلأ وبعد أن كان المسافر أو الحاج لايأمن على نفسه في سفره ٠ 

لقد كان توحيد القبائل وقيام المملكة العربية السعودية حدثا تأريخيا وإنجازا وطنيا كبيرا يٌحسب لهذا الانجاز أنه كان سببا بعد توفيق الله في نعمة الأمن والاستقرار التي عمت المملكة ولازالت حتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ٠ 

إن المتأمل اليوم في حال بعض الدول التي تعاني من الفوضى والاضطرابات وخاصة الأوضاع غير المستقرة في الدول التي تمتلك ثروات طبيعية وموارد اقتصادية يحمدالله إن هذه البلاد قد رزقها الله قيادة رشيدة حكمت بشرع الله وهيأت الأسباب لتوفير الأمن والاستقرار والحياة الكريمة في هذه البلاد وتبنت رؤية طموحة سخرت لها الامكانات لقيام نهضة شاملة جعلت المملكة العربية السعودية اليوم تحتل مكانة مرموقة بين دول العالم وأقامت في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة إنجازات كبيرة وتوسعة غير مسبوقة سهلت لملايين الحجاج والمعتمرين تأدية نسكهم مع رعاية كاملة ومنظومة متكاملة من الخدمات ونموذج سعودي فريد في إدارة الحشود رغم محدودية الزمان والمكان وتعامل سعودي راقي شعاره خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما شرف تعتز به قيادة هذه البلاد وشعبها ٠ 

إن هذه الانجازات وما تحقق للملكة من نعمة الأمن والاستقرار ومن نجاح كبير في موسم الحج وغيرها من الانجازات هي اليوم مشاعر كل مواطن سعودي وفرحته في اليوم الوطني 89 وهذه المشاعر يجسدها المواطن السعودي اليوم في تمسكه بعقيدته ومحبته لوطنه والمحافظة على امنه واستقراره والوقوف صفاً مع قيادته امتثالاً لأمر الله عز وجل في لزوم الجماعة والسمع والطاعة لولي الامر٠  

يقول الله عز وجل : ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَة اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا ٠٠٠ الآية ) ٠ 

ويقول الله عز وجل ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا الله وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ٠٠٠ الآية ) ٠ 

اللهم أحفظ المملكة العربية السعودية ورد كيد ومكر أعدائها في نحورهم واحفظ اللهم قيادتها وشعبها وأدم عليها نعمة الأمن والاستقرار واحفظ اللهم رجال أمنها وحماة حدودها وسدد رميهم واشفِ مصابهم وارحم شهداءهم وارفع منازلهم في الجنة ٠ 

    * عضو المجلس البلدي في بلدية صبيا 

      ومشرف تربوي سابق 

    حرر في ٢٣ / ١ / ١٤٤١

المشاركة

شاهد أيضاً

رائحةُ القدم

رؤى الخبر – بقلم الأستاذ محمد الرياني كانتْ تداعبه وتلاعبه وإذا وصلتْ إلى قدميه تضع …

اترك تعليقاً