الرئيسية / آخـر الأخبــار / حراك رائع وفاعل ومثمر لجمعية “اعلاميون” في المدينة المنورة

حراك رائع وفاعل ومثمر لجمعية “اعلاميون” في المدينة المنورة

رؤى الخبر/ وسيلة الحلبي سفيرة الإعلام العربي

كان صباحا مليئا بالسعادة وانشراح الصدر انه صباح يوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019حين وصل وفد جمعية اعلاميون الى المدينة المنورة قادماً من الرياض برئاسة رئيس مجلس الإدارة الدكتور سعود الغربي وبعض أعضاء الجمعية للمشاركة في فعاليات اليوم الوطني 89 بدعوة من كليات الريان بالمدينة. حيث تم التوجه بمرافقة الزملاء من أعضاء الجمعية بالمدينة المنورة لزيارة بعض محافظات المنطقة وتدشين فرع الجمعية بالمدينة المنورة، هذا وبدأت الجولة الرائعة والمثمرة بمسجد قباء والصلاة فيه ومسْجِدُ قُبَاءٍ هو أول مسجد بني في الإسلام، وأول مسجد بني في المدينة النبوية، ومن حيث الأولية فإن المسجد الحرام أول بيت وضع للناس ومسجد قباء أول مسجد بناه المسلمون، وهو أيضًا أكبر مساجد المدينة بعد المسجد النبوي أسس على التقوى.
بعد ذلك توجه الوفد الى مستشفى الدار وكان في استقبالهم الشيخ عبد الغني حسين رئيس مجلس الإدارة وعدد من المسئولين في المستشفى وتجول في عدد من الأقسام منها قسم خاص لعلاج أمراض السرطان واطلع الوفد على أحدث المعدات الطبية والأجهزة الحديثة والتكنولوجيا كما تعرف على أمهر الأطباء من داخل وخارج المملكة الذين يعملون بكل التخصصات بمهارة عالية لخدمة المرضى، وبكل سرور توجه الوفد أيضا الى كليات الريان وقام بزيارة أقسامها وخاصة كلية الطب التي تحتوي على أحدث المعدات الطبية والأجهزة الحديثة بالتكنولوجيا العصرية.
بعدها توجه الوفد ومرافقيه لقاعة الاحتفالات بكليات الريان لعقد ندوة ” اليوم الوطني ودور “الإعلام الشعبي” والتي نظمتها الجمعية بالشراكة مع كليات الريان الأهلية في المدينة المنورة وقد حضر الندوة أساتذة كليات الريان وطلابها وطالباتها وعدد من الضيوف وكبار الشخصيات وعدد من رجال المجتمع و تضمنت الندوة “التي راهن عدد من أعضاء جمعية “إعلاميون “على قوة وقدرة “الإعلام الشعبي” بالتفوق في عكس مظاهر فرح المواطنين أثناء احتفالهم وابتهاجهم بذكرى “اليوم الوطني الـ 89″، وأن المحتوى التفاعلي الذي ستعرضه منصات الإعلام الجديد سيبلغ مئات ملايين المشاهدات مقارنة بعدد ما سيعرض في وسائل الإعلام التقليدية.
وتحدث في الندوة أربعة متحدثين وهم: رئيس مجلس إدارة جمعية “إعلاميون” الدكتور/ سعود الغربي، الأستاذ / ناصر السبيعي عضو الجمعية، الدكتور/ طالب بن شريم عضو الجمعية، والدكتورة/ جواهر العبد العال عضو الجمعية، وأدار الندوة الدكتور/ محمد أديب عضو الجمعية بالمدينة، وقدمها الأستاذ وائل/ رفيق عضو الجمعية وممثلها في المدينة المنورة.
وافتتح الندوة الدكتور/ سعود الغربي، بالتعريف بالإعلام الشعبي وأنه هو مصطلح يركز على الاستخدام الحر والفردي لمنصات الإعلام الجديد، ويمثل ظهوره خطوة مهمة في مسار التقدم الإنساني، وكسر احتكار المؤسسات الإعلامية سابقا لعملية توجيه تفكير الناسلأن الإعلام الرسمي أو التجاري لم يعد النافذة الوحيدة التي يمكن رؤية العالم من خلالها. وأشار إلى أن هذا انعكس على تنوع المشاركة بالاحتفال باليوم الوطني في السنوات الأخيرة من خلال منصات الإعلام الشعبي المتنوعة، لتميزها بالسرعة والمشاركة ومساحة الحرية وقلة التكلفة والبساطة والعفوية والترابط اجتماعياً، والاحصائيات تشير أن السعودية تحتل المراتب الأولى في استخدام هذه المنصات عالمياً.
كما تحدث الأستاذ/ ناصر السبيعي في ورقته إلى أن الإعلام الشعبي منح المساحة لنشر الأفكار الإبداعية، وتحول المتلقي لِمُصدَر ومُستقبل في آن واحد، مما ساهم في استلهام الأفكار المختلفة وتوظيفها في الاحتفال باليوم الوطني. وأضاف أن عدد الصحف الإلكترونية السعودية أكثر من 2000 صحيفة، مما يجعل المُتلقي أمام مسؤولية التأكد من المعلومة الصحيحة ومصدرها الاساسي لها والابتعاد عن الشائعات وسموم المغرضين.
فيما أوضحت الدكتورة / جواهر العبد العال، أن فئة الشباب تميزت في استخدام الإعلام الشعبي ومنح مساحة لنشر الاحتفالات باليوم الوطني في المدن الصغيرة قبل الكبيرة، مما منحنا فرصة الاطلاع ورؤية ثراء وتنوع في أشكال المشاركة في احتفال الوطن الكبير، والتفاعل في مختلف المناسبات الوطنية. وشددت العبد العال على أن مشاركة شبابنا الإيجابية أمام العالم برزت للدفاع عنه من خلال الإعلام الشعبي، ونقل الإنجازات التي تحققها المملكة في كافة المجالات، وتصدير ثقافتنا للعالم بأبهى صور وطالبت العبد العال الشباب الحاضرين للندوة من طلاب الكليات من الجنسين، أن يتحملوا مسؤولية هذا التميز باستخدام منصات الإعلام الشعبي الاستخدام الأمثل لتقديم صورة مشرقة عن الوطن.
كما أكد الدكتور/ طالب الشريم على أن المواطن السعودي متفرد من تفرّد هذا الوطن، فهو موطن الحضارات على مر العصور، ويملك أرث عريق يجعل كل سعودي يفتخر بوطنه. واختتمت الندوة، بتكريم المشاركين من الشيخ/ عبد الغني حسين رئيس مجلس إدارة مجموعة عبد الغني حسين التي تضم كليات الريان ومستشفى الدار والمصنع الوطني للمصاعد ومدارس الريان للبنين والبنات.
بعد الندوة الرائعة تم توقيع عقد شراكة بين كليات الريان وجمعية اعلاميون. وهذه محطة جديدة تندرج في سماء جمعية اعلاميون من مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم خدمة لأهلها وإعلاميها حيث يكتب للشيخ / عبد الغني حسين إحرازه قصب السبق في التعاون مع جمعية إعلاميون فيما يخدم زملاء المهنة بالمنطقة.
وتمت زيارة شركة المنتج الإعلامية والإطلاع على سير عمل مكتب تمثيل جمعية إعلاميون بالمدينة المنورة وذلك بهدف المضي قدماً بمسيرة الجمعية إلى آفاق من التأسيس المنهجي لعمل الجمعية في كافة مناطق المملكة وقال في حفل التدشين: “إن بلد متفرد يحتاج إلى مواطن متفرد وعلى المواطن أن يتفرد في معرفة أعدائه وعليه أن يعلم أننا بلد إعتدال وليس لدينا تيارات يمينية أو شمالية حتى يكون لدينا ثقافة إجتماعية وهذه الجامعة فتحت أبوابها للطلاب أدرسوا أعداءكم واعلموا أن تيارنا الوحيد هو الإعتدال فقط. إن وطننا متفرداً وعلى السعودي أن يتفرد من خلال استخدام منصات الاعلام الشعبي لمواجهة التيارات والأعداء بالإعتدال وأن تُميز الصديق من العدو في خضم الصراعات حولنا. الميزة الأهم للإعلام الشعبي أنه ساعد في نشر الأفكار الجديدة ودعمها فبمقدار ما تمتلك من أفكار إبداعية يكون لك تأثير وإذا ضربنا مثال باليوم الوطني أصبح هناك مشاركات إبداعية من الجميع فالجميع أصبح متلقياً ومشاركاً بمختلف الوسائل المتنوعة كما زار وفد الجمعية المصنع الوطني للمصاعد واستمع رئيس الجمعية والوفد المرافق لشرح متكامل عن اقسام المصنع وسير العمل والإنتاج فيه من الشيخ /عيد الغني حسين والحقيقة يعد المصنع مفخرة لخدمة الوطن في التصنيع والإنتاج .
بعد ذلك سار ركب وفد الجمعية ومرافقيه إلى زيارة المسجد النبوي الشريف والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث انشرحت الصدور وإنبهرت العيون بجمال المسجد النبوي بناء وزخرفة وعمراناً وتوسعة ورفعوا أكفهم لله بالدعوات والصلاة على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين، وأن يحفظ الله الوطن قيادة وحكومتاً وشعباَ.
وفي المساء تحرك الوفد لزيارة مدارس الدار حيث تم الإجتماع مع أعضاء مجلس الدار برئاسة رئيس مجلس الادارة الشيخ /عبد الغني حسين حيث احتفى بوفد جمعية إعلاميون الذي يزور المدينة المنورة بحضور عدد من إعلاميي المنطقة في مجلس حي بئر عثمان بن عفان ــ رضي الله عنه ــ وكَرَم الشيخ /عبد الغني حسين رئيس جمعية اعلاميون متميزون كما تم تكريم أعضاء الوفد.
وفي صباح اليوم الثاني الأربعاء 25 سبتمبر وبكل نشاط وشوق لمتابعة الحراك الفاعل تم توجه وفد جمعية إعلاميون إلى مدينة ينبع حيث زار الوفد مقر الهيئة الملكية بينبع حيث استقبل المهندس/ حامد سيبيه الرئيس التنفيذي بالنيابة رئيس جمعية إعلاميون متميزون وفد الجمعية الذي يزور المدينة المنورة واستمعوا لحديث النائب المهندس/ حامد سبيه وتم عرض فيلما توثيقيا عن الهيئة أثار اعجاب الحاضرين. وشارك الوفد في احتفالية اليوم الوطني السعودي 89 في الهيئة الملكية بينبع، كما زار الوفد أيضا مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة واستمعوا لشرح عن مؤلفات ومخطوطات المركز من الباحث فؤاد المغامسي.
ثم توجه الوفد الى مدينة بدر وهي إحدى محافظات منطقة المدينة المنورة وهي غنية بالكثير من المعالم والشواهد والقيم التاريخية ومن المناطق الزراعية والسياحية، وتحقق على أرضها في غزوة بدر، أول غزوة في الإسلام، وقد حدثت في يوم 17 رمضان 2 هـ الموافق 17 مارس 624 م، وانتصر فيها المسلمون انتصارا كبيرا وحاسما. واستشعر الوفد عظمة ديننا الإسلامي الحنيف في هذه المحافظة وطيب أهلها فيما لقاه الوفد من كرم الضيافة وطيب اللقاء من محافظ بدر الأستاذ/ خالد بن عبدالله الضويان.
وفي المساء عاد الوفد الى المدينة المنورة وتوجهوا الى المطار وهناك فاجأتهم المصورة مشاعل الشريف بنت المدينة المنورة بهدايا لأعضاء الجمعية كوداع طيبة الطيبة وأهلها وودعوا بمثل ما استقبلوا به من حفاوة وتكريم متوجهين للعاصمة الرياض. انتهت الحكاية ولكن أثرها باق وسيبقى طالما هناك جمعية مثل جمعية إعلاميون تعانق السماء في يوم وطن المحبة والعطاء بلد السلام والأمن حفظ الله الوطن وأدام علينا الأمن والإستقرار إنه ولي ذلك والحمد لله رب العالمين.

المشاركة

شاهد أيضاً

بكل الحب الرياض تعانق موسمها

رؤى الخبر/ وسيلة الحلبي سفيرة الاعلام العربي تشهد العاصمة الرياض إطلالة عالمية وأياما تاريخية على …

اترك تعليقاً