الرئيسية / آراء وأقــلام / الفلسفةوالنقد الحضاري (البناء)

الفلسفةوالنقد الحضاري (البناء)

المستشارالكاتب والمفكر الاعلامي / عبدالله بن احمد الخياط

اسمو بالعلم والفكر في عظمة استراتيجية النقد والإصلاح المتجدد في التغيير والحركة التي تقوم على النقد العميق والتمحيص والالمام بالحقيقة التي تتطور معالمها وتتغيراوجهها من وقت إلى آخر في الدول الحضارية والعالمية المزدهرة بفعل التفكير الفلسفي النقدي وعلى ضوء هذا التفكير يمكن بناء فهوم وموافق جديدةمن الأشياء والحياة فالوجود تتجلى فيها الحقيقة وينبني منها التفكير الانساني في مرحلة من مراحل تاريخه.أما ثقافة السكوت والسكون والتقوقع فيه والقبوع بحلوه ومره او الانغماس في الجديد بحلوه ومره كل ذلك يفضي إلى الجمود والتحجر في الفكروالضعف والانحطاط في الحياة عامة.فالروح النقدية الفاحصة هي مقوم الروح الفلسفية الناهضة إلى بلوغ اسمى مراتب التجديد والتطور وان التفكير الفلسفي ليس له حدود يقف عنده فكلما تقدمت المعرفة وفتحت مسالك للفكرجديدة تمكن الوصول ل إلى اراء اخرى فيجب أن نرقب في يقظة وعناية تقدم الفكر الانساني وأن نقف منه موقف النقد والتمحيص فالنقد هو السبيل الوحيد لاحداث التغيير والوصول إلى الجديد هو من الدعائم التي تضمن. بلو غ الهدف الأسمى للدين. أن استراتيجية النقد وإعادة البناء هو الانتقال بحياة الإنسان من جو الركود والانحطاط والضعف إلى جو الحركةوالتقدم والازدهار. ان تجديد التفكير النقدي مليئة بالانتقدات التي تدل على جدية نقده وصرامة مناقشتة وقوة مواقفه وارائه الفلسفية في سمو عظمة الفكر المرموق
افلاتعقلون افلاتتفكرون والله جل جلاله الموفق.

المشاركة

شاهد أيضاً

رائحةُ القدم

رؤى الخبر – بقلم الأستاذ محمد الرياني كانتْ تداعبه وتلاعبه وإذا وصلتْ إلى قدميه تضع …

اترك تعليقاً