الرئيسية / آراء وأقــلام / طَعَنُوا العُرُوبةَ في الظلام بخنجرٍ

طَعَنُوا العُرُوبةَ في الظلام بخنجرٍ

بقلم /علوة ناصر حداد

أصبحنا في زمن ٍأصابَ الشعر العربي رماةٌ منذُ أي زمنٍ أصبحَ الشعر العربي دون وزناً وقافية، ودون إيقاعٍ لفظيّ، منذ أي زمنٍ نفتحُ موسيقى، ونلقي نثراً ونسميه شعراً ؟!
ألم نتعلم في رحلتِنا الدراسية بأنَّ النصَ الأدبيّ ينقسم إلى قسمين: وهما النثر، والشعر؟ وبأن النثر لهُ أنواع ومنها : المقال ، والقصة، والرواية، والتقرير …
وبأن الشعر العربي لهُ الوزن والقافية وحين نقرأ الأبياتِ نلاحظ الإيقاعَ اللفظيّ .
ألم تلاحظوا بأنكم قتلتموه ؟!
لم أعد أرى أو أسمع شعراً عربياً فصيحاً
منذ أن ماتت تلك الأرواح الشعرية
الشعر إن لم تدهشك كلمات اللغة العربية
وإيقاعات الوزن والقافية حين تقرأه أو تعيدقراءته لا يسمى شعراً.

يقول نزار قباني في قصيدته : ( طَعَنُوا
العُرُوبةَ في الظلام بخنجرٍ)
العَالمُ العربيً ضيّعَ شعَرهُ….وشعُورهُ
والكاتبُ العِربيُّ!!…بينَ حُرُوفِهِ مَفْقودُ …
أصبح الشعرُ في هذا الزمان ضحيةً والحُبُّ في هذا الزمن شَهيداً..
مازاَل للشعِر القديم نضَارةً أما الجديدُ!!
فما هناك جديد لغةٍ ….بل وجوق ضفادع وزوابع ورقيةّ ورعود ….

.

alwah_25@hotmail.com

المشاركة

شاهد أيضاً

غيوم قلبي

بقلم / لمياء رده المالكي نبحث عن فكر عن حروف تنولد من جديد عن نسج …

اترك تعليقاً