أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء وأقــلام / الصحويين الجدد

الصحويين الجدد


منذ فتره وهناك تيار يتوهم انه يعيش فتره انتصار وانه حقق مبتغاه كما توهمهم عقولهم يتزعمهم مجموعه من الكتّاب والفنانين هم من يتصدرون المشهد في نضالهم المزعوم وهؤلا هم اكثر خطراً وفتكاً بالقيم والان يعيشون الدور حقيقه بانهم المخلصين لهذا الشعب وهم اصحاب النقله النوعيه له ويتراس هولاء ممثل سعودي طالما راي نفسه المخلص وعراب التغيير وكل من يعارضه او ينتقده يصفه ب( المدرعم ) غير انني ارى ان هذا الممثل ومن معه ليسوا الا مجموعه لاتسعى الا لمصلحتها الشخصيه في المال والشهره وهم اقل علماً وثقافه من ان يكونوا اصحاب تغيير لشعب كريم مثل شعب المملكه العظيم.
من واقع ما يسعون اليه من انحلال اخلاقي ومحاولتهم لتغريب الفكر في تناول موضوعات اما يكونوا مبالغين فيها او يختلقونها او امور وسلوكيات حدثت في مجتمعنا بالفعل (حق يراد منه باطل) او محاولتهم لايهام الجيل الجديد بان من سبقوكم ومن ترونهم قدوات ليسوا الا كما صورناهم لكم في مسلسل العاصوف فمن تفخرون بهم ليسوا الا كما نقلناه لكم ! وكما تعلم عزيزي القارئ ان اسقاط القدوه من الاسباب الرئيسيه في هدم اي حضاره . وتاره تراهم يخرجون للسطح احداث ووقائع وفتن حدثت وانقضت ومر عليها عقود مالهدف وراء ايقاض الفتن ونبش قبورها النتنه !؟ تسائل اريد له من اجابه من العقلاء مالذي سنجنيه ويجنيه الجيل الجديد من احياء قصه جريمه الحرم المكي الشريف عام 1400 هجري التي بثتها احدى القنوات فتنه حدثت واخمدت من حكومتنا الرشيده الحكومه العادله المعتدله التي راعت دين الله وسنه نبيه.
رسالتي لهذا الممثل ( المدرعم ) وغيره وكل من يحاول ان يجردنا من قيمنا وعاداتنا وديننا ويريد ان يرتقي لمبتغاه على حساب نسيجنا الاجتماعي وتلاحمنا ان شعب المملكه لم ولن تنطوي عليه مثل هذه المصائد.
بقلم/ عشق بن محمد بن سعيدان

المشاركة

شاهد أيضاً

غيوم قلبي

بقلم / لمياء رده المالكي نبحث عن فكر عن حروف تنولد من جديد عن نسج …

اترك تعليقاً