الرئيسية / آراء وأقــلام / حسين مشرقي… القراءة الأخيرة

حسين مشرقي… القراءة الأخيرة

محمد الرياني

الثلاثاء كنا نقف سويا نقرأ السلام، نقرأ المحبة والود، وضعت خدي على خده، وضع خده على خدي، تبادلنا عبارات الصداقة والأخوة، كنا على سطح الدنيا نعزف لحن الصفاء، جاء يوم السبت حزينا كئيبا، جاء النعي، مات حسين مشرقي، قرأت الخبر مرارا لأتأكد من اسمه وصورته وأنه الذي وقفت إلى جواره يوم الثلاثاء، انتظرت إلى الأحد، ذهبت إلى نفس الغرفة التي كنا نقف فيها وأنا أسترجع الذكرى الحزينة، سلمت على وليد العطاس مدير العيادات بمستشفى أبو عريش العام، ابتسم في وجهي ابتسامة حزينة، قلت له في هذا المكان التقيت حسين مشرقي يوم الثلاثاء، انحبست العبرات داخله، خرجت من مكتبه وأنا أتذكر حسين مشرقي الممرض الإنسان والإداري الخلوق بمستشفى أبو عريش العام، كان عيادة أخرى لطالبي العلاج، وكان وصفة علاج تقدم للمرضى من خلال ابتسامته الصافية، مشاعره الرائعة، إخلاصه وتواضع، إنسانيته التي يمنحها للجميع، فقدت صحة جازان ومعها مستشفى أبوعريش العام رجلا نبيلا وشخصا فريدا في تعامله، هادئ الطباع، يمنح المراجعين وجها طليقا، لم أكن الوحيد الذي منحني هذا الشعور، كثير من الذين عرفوه عرفوا فيه هذه الصفات والسمات، فقد مستشفى أبوعريش العام زهرة كانت تتضوع في أروقته لتمنح الحب والود للجميع، وفقدت أوراق الصحة روشتة علاج مجانية كانت تؤخذ مع المسكنات والمضادات لتمنح الطمأنينة والعلاج، يرحم الله حسين مشرقي مساعد مدير العيادات بمستشفى أبوعريش العام، غادر الحياة بكل هدوء ولايزال شذاه يعطر المساحات بعبق زهور الدنيا، هذه الدنيا نحسبها واسعة وهي تمر مر السحاب.

المشاركة

شاهد أيضاً

قبل نهائي خليجي 24السعودية تلعب النهائي رقم5 والأمال بالفوز بالنهائي

  رؤى الخبر :أيمن عبدالله زاهد :المدينة المنورة:-   قبل إقامة نهائي كأس الخليج العربي …

اترك تعليقاً