الرئيسية / آخـر الأخبــار / نائب أمير منطقة الرياض يشرف حفل اختتام الملتقى العلمي الثالث لجمعية الفصام ويتسلم العضوية الشرفية

نائب أمير منطقة الرياض يشرف حفل اختتام الملتقى العلمي الثالث لجمعية الفصام ويتسلم العضوية الشرفية

رؤى الخبر/ وسيلة الحلبي سفيرة الإعلام العربي

رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض، حفل اختتام الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الفصام (احتواء) للملتقى العلمي الثالث للفصام والذي استمر لمدة يومين تضمن جلسات علمية وورش عمل، وحضوراً كبيراً من قبل الممارسين الصحيين والمختصين في الصحة النفسية باعتماد 16 ساعة تعليم مستمر، وذلك بقاعة الملك فيصل بفندق الانتركونتننتال.
وبدء الحفل بالسلام الوطني ثم قدم للحفل رئيس اللجنة الإعلامية للملتقى الإعلامي جيلاني الشمراني وشاركه في التقديم عددا من المستفيدين من الجمعية ،هذا وقرأ القرآن المستفيد أحمد حكمي، وبعد ذلك تم عرض فليما تعريفيا عن الجمعية، ثم كلمة الشركاء ألقاها نيابة عنهم د. عبدالحميد الحبيب المشرف العام على المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية، تلا ذلك أم ماجد التي تكلمت بشكل عفوي ومحبب عن الأسر المستفيدة وكل ما تقدمه لهم الجمعية من خدمات وبرامج ودورات تفاعل معها ضيف الحفل وشكرها، وبين سموه أن ولاة الأمر – حفظهم الله – لم ولن يقصروا وفي ظل رؤية المملكة 2030 سوف تكون هناك برامج مخصصة لذوي الفصام وغيرهم من هذه الفئات.
بعد ذلك القت الأميرة سميرة بنت عبد الله الفيصل رئيسة مجلس إدارة جمعية الفصام كلمة أوضحت خلالها ما تقدمه الجمعية من خدمات ومساعدة للمستفيدين وأسرهم، داعية الجميع لدعم هذه الفئة التي متى ما وجدت الرعاية والعلاج اللازم تعافى المريض وتحسنت حالته، مشيرة إلى أن الجمعية رعت عدداً منهم حتى أكملوا دراستهم الجامعية من خلال برنامج المنحة الدراسية للمتعافين، وشكرت الأميرة سميرة الفيصل راعي الحفل الأمير محمد بن عبد الرحمن لتشريفه الحفل. كما شكرت جميع اللجان وكل من دعم وشارك في نجاح الملتقى وتحقيق أهداف الجمعية. داعية الى الوقوف قلبا وقالبا مع الجمعية ودعمها لتستطيع تحقيق أهدافها الإنسانية التي تقدمها لمرضى الفصام في المملكة العربية السعودية.
ثم قدم الدكتور علي الطلحي عضو مجلس إدارة جمعية الفصام التوصيات التي خرج بها الملتقى العملي الثالث للفصام تحت عنوان: (تحسين جودة حياة مرضى الفصام) واشتملت على التوسع في إنشاء مراكز الرعاية والتأهيل المجتمعية لمرضى الذهان والفصام، والعمل على بناء برامج وطنية للتعافي وتدريب المختصين على تطبيقها، كما اشتملت على العمل على تعزيز برامج التدريب والتأهيل الموجهة لأسر المرضى، وتفعيل الأنظمة والتشريعات ذات العلاقة بحقوق المرضى العقليين، وكان آخر التوصيات تشكيل فريق عمل من الجهات ذات العلاقة لمتابعة توصيات الملتقى والملتقيات السابقة.
وفي الختام تشرفت الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الفصام بتسليم سمو نائب أمير منطقة الرياض العضوية الشرفية، ثم كرم سموه شركاء الجمعية والداعمين.
الجدير بالذكر تفاعل ضيف شرف الحفل ومشاركته مع مستفيدي جمعية الفصام العرضة السعودية، وسط حضور لافت من أصحاب السمو ورجال الأعمال وأسر المستفيدين.وقدم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض تبرعاً للجمعية بقيمة 200 ألف ريال.

المشاركة

شاهد أيضاً

قدرت حجم سوق الإطارات في المملكة بـ 22 مليون إطار سنوياً

رؤى الخبر/ وسيلة الحلبي أعلنت شركة الإطارات الهندية أبولو تارز، سابع أكبر شركة بالعالم لتصنيع …

اترك تعليقاً