الرئيسية / آراء وأقــلام / تمكين المرأة السعودية

تمكين المرأة السعودية

رؤى الخبر / أفراح حملي

تمكين القيادة الرشيدة للمرأة السعودية وتعزيز أدوارها المختلفة أدى لوصول المملكة إلى الدرجة الأولى خليجيا والثانية عربيا فيما يتعلق بإصلاح الأنظمة واللوائح المرتبطة بالمرأة، وقد حققت المملكة إزاء تعزيزها وتمكينها لأدوار المرأة قفزة نوعية غير مسبوقة وفقا للتقرير الصادر عن مجموعة البنك الدولي، حيث سجلت ما نسبته 06 و70 درجة من أصل 100 درجة في مقياس التقرير، وقد صنفت المملكة وفقا للتقرير ذاته بالدولة الأكثر تقدما وإصلاحا بين 190 دولة حول العالم، وهذا يعني فيما يعنيه أن المملكة تصدرت الدول الأكثر تقدما فيما يتعلق بشؤون المرأة، ووفقا للتقرير ذاته فإن المملكة حققت الدرجة الكاملة في أربعة مؤشرات ذات علاقة بالمرأة تتمحور في التنقل ومكان العمل وريادة الأعمال والتقاعد.

وقد كانت المرأة السعودية وفقا لما تحقق لها من تمكين عند حسن ظن القيادة بها، حيث أبلت بلاء حسنا في إنجاز العديد من المكتسبات المرتبطة بسائر الإصلاحات التشريعية في الأنظمة واللوائح الخاصة بها والتي جاءت بهدف تعزيز دورها في التنمية الاقتصادية المتصاعدة التي تشهدها المملكة في مختلف الميادين والمجالات ورفع تنافسية المملكة إقليميا وعالميا، وبما أن المرأة تمثل نصف المجتمع فإن الدور الملقى على عاتقها كبير في المساهمة مع الرجل ومشاركته الفاعلة في تنمية هذا الوطن وازدهاره.

وبموجب الإصلاحات الخاصة بها حيث منحت المرأة عند سن 21 عاما فما فوق الحق في السفر والحق في استخراج الوثائق وتجديدها وتوحيد سن التقاعد بين الرجل والمرأة ومواءمتها مع نظام العمل وسن القواعد والأنظمة الخاصة بحماية المرأة من التمييز في أماكن العمل لاسيما فيما يتعلق بالتوظيف والرواتب، ذلك التمكين الممنوح للمرأة السعودية أسهم بشكل فاعل في دعم تنفيذ خطوات التنمية وفقا لرؤية المملكة الطموح 2030 والتي أكدت ضمن بنودها على أهمية دور المرأة الطليعي في التوجهات الطموحة للدولة.

وتلك توجهات ربطت جذريا بتمكين المرأة وتعزيز أدوارها المختلفة للمشاركة الفعلية في سوق العمل التي وصلت نسبتها إلى ثلاثين بالمائة منذ الإعلان عن تلك الإصلاحات، وبمقارنة مستوى التمييز في الأنظمة بين الجنسين في مجال التنمية الاقتصادية وريادة الأعمال فإن المرأة السعودية حققت تقدما نوعيا وملحوظا على مستوى 190 دولة حول العالم بما يشير إلي أن تمكينها وتعزيز أدوارها أدى إلى نتائج إيجابية كان لها ولا يزال أهمية بالغة في دفع عجلة التنمية بسرعة ملحوظة للوصول إلى الغايات والأهداف الكبرى التي تضمنتها رؤية المملكة لصناعة الغد الأفضل لهذا الوطن المعطاء ومواطنيه.

المشاركة

عن rahma

شاهد أيضاً

(المجالس البلدية والشراكة المجتمعية)

بقلم / بريك العصبمي رؤى الخبر . ﻻ شك أن مد جسور التواصل _ بين …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas