الرئيسية / آراء وأقــلام / (قراءة في زيادة وعي الأبناء      لاستخدام الجوال ) 

(قراءة في زيادة وعي الأبناء      لاستخدام الجوال ) 

رؤى الخبر – بقلم – محمد قاسم النعمي 

 

 

من المشاهد اليومية المتكررة أن بعض أبنائنا يقضون كثيراً من وقتهم في استخدام الجوال وإطالة فترة الاتصال عبر منصات التواصل الاجتماعي ( السوشال ميديا ) بتركيز شديد يجعلهم في عزلة عن غيرهم ومثل هذا السلوك يؤثر على مشاعر الآباء والأمهات خاصة عندما يمارس في حضورهما ويؤثر على الجلوس معهما والاستماع لهما كما أصبح هذا السلوك يشكل خطورة على حياة الأبناء وحياة غيرهم عند استخدام جوالاتهم وهم يقودون سياراتهم واصبح استخدام الأطفال لهذه الأجهزة لا يقل خطورة بعد أن أثرت هذه الأجهزة على براءة طفولتهم وتسببت أحياناً في عاهات لبعضهم ٠

 إن التطور التقني الكبير الذي يعيشه العالم اليوم والواقع الذي يشهده عالم الفضاء الإلكتروني يحتم على الجميع التعايش مع هذا الواقع وتوجيه الأبناء للتعامل معه من خلال القوامة الرقمية داخل الأسرة والمدرسة وزيادة وعيهم للبحث الآمن والمفيد الذي يعزز الثوابت الوطنية لهذه البلاد المباركة ويعزز منظومة القيم وتقنين وتهذيب المشاركات في منصات التواصل لتكون مفيدة وفعالة وتوسيع مدارك الأبناء واتساع نظرتهم للأمور ليعيشوا حياتهم براحة واطمئنان بحيث لا يتورطون في جدالات عقيمة ولا يهدرون أوقاتهم في مواضيع لا تستحق ولا يبذلون جهداً في مالا ينفعهم وتعويدهم على التحكم في انفعالاتهم وقرارتهم وقدرتهم على تمييز المفيد والاستفادة منه وتقديم الأهم على المهم وتعزيز سماتهم الشخصية ليدركوا أن السعادة والنجاح يعتمدان على مناقشة أنفسهم وتقويمها وأن التغيير الإيجابي الذي يريدونه لحياتهم منوط بهم وبطريقة تفكيرهم وتعويدهم أيضاً على مهارة إدارة الحوار وقبول الرأي والرأي الآخر وفن الاتصال وإدارة الاختلاف مع الآخرين ليدركوا أن البشر من حولهم ليسوا ملائكة ففيهم الطباع المختلفة من الأخلاق والسلوك وأن التكييف مع من حولهم ومع الظروف المحيطة بهم هي أحد أسباب سعادتهم ونجاحهم وتعايشهم مع الآخر ٠ 

وأخيراً ماسبق هي قراءة متواضعة لهذا الواقع ومشاعر تجاه أبنائنا الذين ندعو الله لهم بأن يحفظهم ويبارك فيهم وينفع بهم كما ندعو الله أن يحفظ وطننا الغالي المملكة العربية السعودية ويديم عليها نعمة الأمن والأمان وأن يحفظ قائد مسيرتنا وولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ويوفقهم لكل خير ٠

              * عضو المجلس البلدي 

               ومشرف تربوي متقاعد 

              حرر في : ٣٠ / ٥ / ١٤٤١

المشاركة

عن mostafa

شاهد أيضاً

(المجالس البلدية والشراكة المجتمعية)

بقلم / بريك العصبمي رؤى الخبر . ﻻ شك أن مد جسور التواصل _ بين …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas