أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء وأقــلام / هل ستفتقدنا ياعيد

هل ستفتقدنا ياعيد

جدة:د.سهير مهدي
هل سيفتقدنا العيد أم نحن
من سنفتقده
ساحات الحرم ومصلى العيد فقدت نبضها بأصوات تملأها تهليل وتكبير وألوان زاهية لثياب أطفال تصرخ من شدة الفرح والبهجة
وبيوت كانت جمعة الاحباب فيها وازدحام المكان وصوت الأطفال وتهليل الكبار.
ماذا بقي لنا في هذا العيد
وكيف نوافيك حقك ياعيد
مهما علا جدار الحزن فالفرح يجتاح القلوب بكلمة طيبة يسمعها منك من له حق عليك من أم وأب وإخوان وأخوات ومن لهم صله بك ومن لهم مكانة في قلبك
او رسالك تهنئ بها أصدقائك ومعارفك
أما مع هذه الظروب فنحن بحاجة لإظهار البهجة والفرحة وخلق أجواء مناسبة لها وتجديد هويتنا فنحن بشر نشعر بالفرح في أشياء قد تكون بسيطة ولكنها تسعدنا
تبادلوا كلمات الوفاء والحب والعطاء لاتبخلو بعواطفكم على أحبتكم
داعبوا أطفالكم واحتضنوهم وأدخلو ا الفرح على قلوبهم أنتم فقط من تعرفون مايسعدهم
اجتهدوا لتصنعو ذكريات جميلة في تذيب جمود الايام العصيبة التي تمر بنا فلنكن كلنا واحد لنكون كلنا بخير
ولا ننسى في هذه الايام من ترك بيته وعائلته وبقي في مكانه يعتني بالمرضى والمصابين والمحجورين. أرفع القبعة لجنود مجهولين تفانوا في العطاء فليحفظهم ربي
وجنود الوطن المرابطين على الحدود لكم منا التحية مجزولة بالتقدير والدعاء لكم
لينصركم الله ويسدد رميكم
وهناك رجال الامن من يشاركون في تطبيق الحظر لكم منا تحية إجلال لكل هؤلاء نقول كل عام وأنتم بخير وعيدكم سعيد

المشاركة

شاهد أيضاً

علمتني كورونا

  رؤى الخبر – ماجد حسين أبوطالب النعمان أمين الصندوق بلجنة التنمية الاجتماعية بمركز الشقيري …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas