الرئيسية / واحة الشعر / لا تسـألينـي

لا تسـألينـي

بقلم:عادل عباس

لا تسـألينـي إن رأيــتِ مسـائـي
من بعدمـا الإشراق كان ضيـائي

لا تسـأليني بعـدُ كيـف تحطمت
سـفني وغاب البحـر عـن مينائي

لا تسـألينـي بعدمـا الثلـج انتهى
و ربيـع عمركِ عنفوان شـتائـي

مـات الغرام ومُـتِ أنـتِ فغادري
إمضي فأنـي لـن أعــود ورائـي

قصصي السخيفة كلهـا مزقتهـا
وغرستِ سكينين فـي أحشـائـي

جَمعّـتُ أغصـان الهـوى فتفرقت
حسـبـي بأني لـن أرى أجـزائـي

أنـا ذاهـب عينـاكِ بعتهـمـا معـاً
و سـراب حبـكِ ضـائـعٌ بسمائـي

يا أنتِ يـا خطأي الكبير سأمتطي
وجعي وأجمـع بالمـدى أشلائـي

و خذي بقايا الوهم إني لـم أعـد
طفلاً وها قـد صرتُ حجم عنائي

عينـاك مـا عينـاكِ إنهمـا الأسى
تعبـي الطـويل بدنيتـي و هُرائي

إن كان بعض الحب يسكن في دمي
فـ الكـبريـاء لـدي كـل دمائـي

أصبحتُ و الظلمات تسكن عالمي
وسهرت أطوي فيـك كل مسائي

الحب أصبـح أزمتـي و قـضيتـي
أطفـأت دونـكِ سـائـر الأضـواء

العشـق مشكلتــي أغــرك اننـي
أسكَّتُ شوقي في لسـان وفائـي

أنـا لا أطيقكِ كـل شـيءٍ انتهـى
يكفيني منـكِ مرارتـي و شقائـي

لكرامتـي حـقٌ علــيَ و اننــي
مـن غيرهـا مـاذا يفيـد بقائـي

عادل عباس

المشاركة

شاهد أيضاً

أولياء روايتي

  حسن الكميت مِــنْ بَيْــــنِ أنَّــاتِ اللُّجُـــوءِ لَدَيَّـــا أَحْبـُـو فَعُـدْتُ مِــنَ الرُّجُـوعِ إليَّـــا لِي مِن …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas