الرئيسية / آراء وأقــلام / مع وافرِ التحيةِ والتقدير لمديرِ عام التعليم بجازان

مع وافرِ التحيةِ والتقدير لمديرِ عام التعليم بجازان

بقلم / علي بن جابر شامي

عُرف أهلُ جازان بحُبهِم للعلمِ و تعلمِه و تعليمه والبذلِ من أجله ، و صُوَرُ ذلك وشواهده قديماً وحديثا تفوقُ العَدَّ والحصر.
ومما يستحسن إيراده في هذا السياق: أن أحدَ المحسنين من وجهاءِ مدينتنا كان محباً للعلمِ منذ صغرِه لكن ظروف الحياة في أوائلِ نشأتِه وصباه لم تمكنه من التفرغِ للطلب ، فانصرف لتدبير ما يُصلح به حاله من خلال الأعمال المتاحة في ذلك الوقت ، و مازالت به الأيام حتى بلغَ من العمرِ عِتِيَّا ، ولما شعر بدنو أجله نظر في أنفَسِ مالِه، فوجده مَوْضعاً من الأرض يُقدر ب( ١٦٠٠٠م٢ ) في موقع ممتاز على الحزام الدائري الشرقي للمدينة ، فجعله تبرعاً لوجه الله تعالى لخدمة التعليم في مدينته و بحسب ما تراه الجهات المختصة .
استلمت إدارةُ التعليم الموقع ، واعتمدته لإنشاء مجمعٍ تعليميٍ من النماذج النوعية .
– وخلال مدة عامٍ أو عامين بدأ المقاول بتنفيذ المشروع..وما كادَ يصلُ إلى عمل منشآت الدور الثاني بعد الأرضي حتى بدأت وتيرة العملِ بالتباطؤ تدريجياً .. ثم ما لبث أن توقف تماماً.
– مضى على توقف المشروع إلى الآن أربع سنوات أو تزيد .
– أما المتبرع فقد توفي ومضى إلى ربٍ رحيم .
سعادةَ المدير العام:
إن مثل هذا الشَّغَف بالعلمِ الشريف والعطاءِ السخي في سبيله لجدير بأن يُقَابل بالوفاءِ الذي أنتم أهله ، وأن يستثمر لصالح الأجيالِ الناشئة بما يفي بحاجاتهم السلوكية والفكرية والنفسية وغيرها مما لا يخفى عليكم .
ثم إن مثل هذه الحالات من ” التعثر” في المشاريع المدرسية لن تستعصي على الحل في ادارةٍ كبرى حققت من الإنجازات في هذا المجال ما وصلت به إلى ما يقارب نسبة ( ١٠٠% )من إحلال المباني الحكومية ، أو كادت.
واليوم وأمام هذا الوضع الذي يحيط بمشروع هذا المجمع التعليمي الكبير في “البديع والقرفي ” فإننا نتطلع إلى أن تجودَ هذه الإدارة الموقرة بإيقاظِه و استئناف أعمال بنائه .. وأن تُتِمّ جُودَ ذلك المتبرع رحمه الله ، و تستوفي ما تتطلعُ إليه الأجيالُ القادمة في هذه المدينة المتنامية وماحولها ، والثقةُ كاملةٌ مطلقة في أن يجدَ هذا المشروع نصيباً من اهتمامِكم و وقتكم الثمين ، كيف لا وانتم قائد العمل التعليمي ورُبَّانه الماهر ، وأحد المخلصين الأوفياء في فريق المنجزات التنموية في المنطقة ، المُتَوّج بعزمِ وحزمِ ورعايةِ أميرنا المحبوب سمو الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، وسمو الأمير محمد بن عبد العزيز نائب أمير منطقة جازان حفظهم الله و رعاهم .
و وفقكم الله وأعانكم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

المشاركة

شاهد أيضاً

على رسلكما إنها صفية !!!

بريك العصيمي _ رؤى الخبر . عندما يضع الإنسان نفسه في مواطن التهم ويريد من …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas