(نبض شاعر)

عبد الهادي عبده القوزي

 

لَا يَبْلُغُ المَجْدَ منْ لَمْ يَشْحَذِ الهِمَمَا
فَلَيْسَ لِلْمَرْءِ إِلَّا مَا سَعَى ، قَسَمَا

وَمَنْ يَظُنُّ الأَمَانِيْ دُونَمَا عَمَلٍ
تَسْمُو بِهِ ، جَاهِلٌ لَمْ يَفْقَهِ الحِكَمَا

مَنْ صَادَقَ العِلْمَ : يَرْقَى فِيْ الدُّنَى شَرَفًا
حَتَّى وَإِنْ كَانَ عَبْدًا أَشْعَثًا قَزَمَا

كَمْ مِنْ وَضِيْعٍ بِعَيْنِ النَّاسِ تَحْسَبُهُ
أَضْحَى إِمَامًا ، وَأَمْسَى فِيْ الوَرَى عَلَمَا

مَا أَعْظَمَ الصَّبْرَ لَا تَكْبُو مَطِيَّتُهُ
مَنْ يَمْتَطِ الصَّبْرَ : حَتْمًا يَبْلُغِ القِمَمَا

يَا وَيْحَ مَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا صَبَابَتَهُ
فَإِنَّهَا مِثْلُ ظِلٍّ زَائِلٍ قَدِمَا

وَحُسْنُهَا أُلَّقٌ : بَرْقٌ بِلَا مَطَرٍ
فَمَنْ تَرَجَّاهُ ، حَتْمًا قَدْ رَجَا عَدَمَا

لَا يَأْمَنُ الدَّهْرَ إِلَّا جَاهِلٌ حَمِقٌ
كَمْ أَهْلَكَ الدَّهْرُ قَوْمًا قَبْلَنَا عُظَمَا  !

مَنْ أَنْكَحَ النَّفْسَ لِلْتَّقْوَى لَهُ وَلَدَتْ
جِيْلًا عَظِيْمًا بِحَبْلِ اللَّهِ مُعْتَصِمَا

 

المشاركة

شاهد أيضاً

منظومة الشاعر… مبارك سعيد الخمري… في رثاء اخيه… مسفر سعيد الخمري رحمه الله..

الشاعر… مبارك سعيد الخمري بلحظه انلفع….. وجهي واونسته شمر.. وغمام غشاني…. …. ولاتوب…. تلاه……. تخبثت …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas