الرئيسية / آراء وأقــلام / علمتني كورونا

علمتني كورونا

 

رؤى الخبر – ماجد حسين أبوطالب النعمان

أمين الصندوق بلجنة التنمية الاجتماعية بمركز الشقيري

 

 

علمتني كورونا أن لكل بداية نهاية فسبحان مكون الكون ، سيأتي يوم تنتهي فيه الحياة على هذا الكوكب كما وعدنا ربنا جل وعلا ويجب أن نقدم لحياتنا الأخرى قبل ( ياليتني قدمت لحياتي)

علمتني كورونا مهما اشتد بنا الحجر المنزلي لم يكن كحصار الشعب لأفضل خلق الله محمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ننام في فرشنا وعلى أسرتنا وهو فداه أبي وأمي كل ليلة يغير مكانه خوفا من غدر كفار قريش

نبتاع ونشتري من كل مالذ وطاب ورسولنا الكريم ومن معه منعوا من أبسط الحقوق الأكل والشرب ثلاث سنين محاصرين في شعب

علمتني كورونا أن الفرج قريب و ما هي إلا إرادة الله في أن يسمع نداءنا وأنيننا ، ومهما تقدم العلم إلا أننا لم نُؤْتَ من العلم إلا قليلا

علمتني كورونا أن الجلوس مع الوالدين و الأبناء نعمة لا تقدر بثمن مهما كثرت الأعمال

علمتني كورونا أن الأعمال في الدنيا لاتنتهي إلا بالموت فأحسن العمل

علمتني كورونا أن العالم قرية صغيرة جداً كأننا في مركب فيجب علينا احترام الآخرين وثقافات بعضنا البعض

علمتني الحياة أن لا غنى عن العقيدة الإسلامية الصحيحة وأن نحرم ما حرم الله علينا ونحلل ما حلل الله لنا من الطيبات.

علمتني كورونا أن للقيامة أهوالًا و كُلٌّ يقول نفسي نفسي كما رأينا في موتى بعض الدول تخلوا عن دفن حبيب وقريب

علمتني كورونا أن البترول والثروة المعدنية والذهب والفضة والمال وكنوز الأرض لا تساوي مثقال ذرة من لطف الله ورحمته بنا وحفظه لنا

علمتني كورونا أن الفقير الذي بيننا هو من يساعدنا في تقديم مالنا لأنفسنا..

علمتني كورونا أن الجيش الأبيض وجميع العاملين في الصحة هم ركيزة أساسية في كل المجتمعات ولا غنى للأرض قاطبة عنهم
علمتني كورونا أن أبناء بلدي شعب عظيم في كل المجالات وأن التطوع يجري في عروقهم مجرى الدم ورأيناهم في كل المجالات و لست بحاجة إلى إضافة شواهد

علمتي كورونا معنى الحديث الشريف (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)

علمتني السعودية أنها أعظم بلد وأنها السعودية العظمى فعلاً وأن الإنسان فيها مهما كان شكله أو لونه أو جنسه له احترام( إنسان )

علمني ملكنا سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان أن للشدائد رجالها ، يرخص كل غالي ونفيس لكل مواطن ومقيم بل ومخالف على أطهر بلد فنم قرير العين فهناك من يفكر بك وفيك ومعك

المشاركة

شاهد أيضاً

(90) تسعون عاماً تزهر الأحلامُ (90)

شعر/ علي بن يحيى البهكلي تسعون عاماً, تزهر الأحلامُ ويطلّ من ثغر السماء غمامُ تسعون …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas