الرئيسية / آراء وأقــلام / ذئاب وتماسيح..

ذئاب وتماسيح..

رؤى الخبر 

في زمن كثر فيه الصياح والنياح والبكي والتباكي من الذئاب والتماسيح فظهر شخصا تحت مسمى الناصح الامين يرتدي قميص البراءة من دم يوسف لذئب قد عوى ونسي انه باسم الاخوة قد زج به غيابات الجب فارتوى وتمساح البحيرة يذرف دموع الندامة للفريسة باكلها قد نوى هيهات يافرعون فهامان من اعد لك متكى عد ادراج الرياح ودع العبث فان الذئب غير مؤتمن مع نعجة سمينة اما نسيت ان القطيع يحرسه كلبا شجاعا قويا لمكرك قد اعد العدة هيهات ياlمن لقب نفسه بفتى عرعر الارعن اذهب لعبادة ربك ودع عنك المجون والخنى فان كنت ناصحا فبالكتابة لاللصوت ترعد وتزبد لايعيرني من انت فانا اعرف من انا ستظل انت انت حيثما كنت وانا حيثما اكون انا خلف ابي واخوتي ورجالي فلست انت منه بارجلا ان كنت محبا للخير اكتب ولاتبعث برقمك للفحش طعما كمن يدس السم في العسل فلدينا مختبر يحلل الاكل والشرب قبل استخدامه ليظهر السم والخبث الي به قد احتوى فااترك همجيتك والا ابعث برسالة اخرى معنونة برقمك للصفحات تظهر واضحة جلية للعينين فتزدرى من الخلف بعد الخالق الاوحدام استر عليك واعتبرها نزوة قد هوة بك فدستها باقدام الكرامة حتى لاتظهر..

المشاركة

شاهد أيضاً

دور الخدمات الإرشادية في الأزمات

بقلم ـ الدكتورة حمدية بطي العنزي تعد الأزمة حالة توقيت حاسم ومفاجئ للأفراد في جميع …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas