الرئيسية / آراء وأقــلام / مؤسس الجريفة بإقليم الوشم

مؤسس الجريفة بإقليم الوشم

رؤى الخبر ـ بقلم إبراهيم التويم

بعد اطلاعي على الكتب والوثائق الخاصة بالجريفه و المكتوبة بالقلم الحرفي والخط الخاص بالأولين ، توصلت إلى أن مؤسس بلدة الجريفة ، هو الأمير / محمد بن حسن آل وضاخ حيث وصل إلى موقع هذه القرية قادما من جنوب المملكة، فوجدها مرتعا داخل الصحراء القاحلة حيث وجد بها بعض آثار لبيوت قديمة مهدمة ، وأثار إعجابه الموقع ، الأمر الذي جعله يسأل من حوله عن وضع تلك الأثار ولمن تكون ؟ وتمكن من معرفة أصحابها، فذهب إليهم ، وعرض عليهم بيعها ، فوافقوا ؛ لأنهم لم يجدوا خلفها اي مصدر للرزق ، فاشتراها بمبلغ اتفق عليه الطرفان وقدره سبعون جديده .
و تقع تلك البيوت شرق الوادي ، ثم أراد تأسيس القرية فاختار موقعا مناسبا من جهة الغرب وقيل إنه اتفق مع مجموعة من ذوي الخبرة في البناء بالطين ، وشرعوا في البناء واحاطها بسور ضخم من الطين.
وحينما تنظر إلى البناء – وخاصة الجهة الشرقية منه – تجد ما بين اللبنة الطينية كسرعظام من الحيوانات الميتة ، ومازال موجودا حتى وقتنا هذا، كما قام بعمل بوابة اي،( دروازه ) خاصة للدخول والخروج ، فأصبحت المخرج الوحيد ، ولازالت آثارها موجودة حتى الآن ، و كانت تفتح بالنهار وتغلق بالليل ، وبنى بالقصر مسجدا وبئرا للسقيا والوضوء ، ومن ثم توافد بعض من جيران المنطقة إليها ، وقاموا ببناء بيوت لهم داخل السور الطيني، وهكذا استمرت الحال بتعمير المكان ، وتزوج بعد إنهائه تأسيس الجريفة ، وخلف ذرية من بعده و هم الآن أسرة آل تويم ، وأخذوا يتولون إمارة الجريفة من بعده واحدا تلو الآخر بحسب المتعارف عليه بينهم . ولازالت البلدة مستمرة بالعطاء والرخاء ، وقد أولتها حكومتنا الرشيدة بمزيد من الخدمات العامة

المشاركة

شاهد أيضاً

إغلاق

بقلم – محمد الرياني دفع العربة في الممر وعليها حقيبتان فاخرتان بلون الذهب، ممشوقُ القوام …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas