الرئيسية / آراء وأقــلام / العلاقات العامة وأهميتها في المنشآت

العلاقات العامة وأهميتها في المنشآت

 

رؤى الخبر ـ مدونة عبدالعزيز القرشي (الأولى ) :

تفتقد بعض من المؤسسات والمنشآت للوعي بمفهوم العلاقات العامة وأهميتها وماهية مهامها ,مما يتسبب بممارسات عديدة خاطئة سواءً بتعامل مع مهام معينة او ردود أفعال أو تعاطي في نطاق العمل ينتج عن ذلك أزمات حقيقية قد يصعب حلها والأمثلة والنماذج كثيرة .
وتعود اسباب ذلك لعدم توظيف المختص المؤهل صاحب الخبرة والتجارب والممارسة الحقيقية ووضعة في مكانه الصحيح واستبداله بمن لا يملكون المهارات وربما قد يتم وضع الغير مختص في المجال بموقع وبوظيفه ليست من تخصصه وللأسف هذا الأمر شائع لدى المنشآت التي لا تبحث عن الجودة والمهنية العالية .
إذا أردنا الحديث عن الشركات التي تبحث عن التميز بمواكبتها لرؤية 2030 مواكبةً هذه الرؤية الطموحة من خلال البرامج التي تقدمها العلاقات العامة في منشأتها فإنهم قلة .
فتبحث على سبيل المثال على تطوير البيئة الصحية السليمة التي يحتاجها موظفوها والتي تمكنهم من الإبداع والإنتاجية العالية عبر التواصل الداخلي وبرامجه الموجهة لهم مع التأكيد على تقييم الأداء للعاملين الشهري والسنوي ,فكما للمملكة رؤية لابد أن يعي الكل أن من المهم أن يكون للعلاقات العامة رؤية مستقبلية تواكب الطموح وتطور وتبني التجديد وترتقي بوطنا الغالي في كافة المجالات.
قبل أن نتحدث عن دور وأهمية العلاقات العامة لابد أن نوضح أن من أبرز وظائفها إدارة السمعة والصورة الذهنية وهي مهمة في تكوين العلاقة الاتصالية ما بين الجمهور والمنشأة وتكوين ما يسمى الانطباع المتكون عن العلامة التجارية فلا تتحقق تلك الوظائف إلا عندما تكون هذه العلاقة الوطيدة على مستوى عالي من التفاهم فالعلاقات العامة هي الواجهة الحقيقية للمنظمات والصوت الرسمي الذي يتحدث عنها ويعبر, فلابد أن نعي أهمية ذلك والأهمية الكبرى هي ربط هذه الإدارة بالإدارة العليا لكي تتكون الانسيابية ويتم نقل آراء ورغبات الجماهير المستهدفة والجمهور الداخلي ويكون الاستقرار النفسي للعامل والطمأنينة لمستقبلة الوظيفي الذي يبحث عنه فتتحقق الأهداف المرغوبة .
ولكي ننقل الواقع الحالي فأن حالة العزل التي تعيشها إدارة العلاقات العامة يتسبب بتهميشها والتضييق لعملها وتحجيمه وهذا ينتج عنه صورة ذهنية سلبية ونذكر هنا بعض النقاط التي في نظري تنتج عن عزل العلاقات العامة عن الإدارة العليا في المنشآت :
– عدم حصول التواصل المتبادل بين إدارة العلاقات العامة وجماهيرها وذلك لعدم تمكنها من إيصال صوتها للإدارة العليا بسبب ذلك العزل .
– عدم فهم الإدارة العليا ووعيها للدور المهم للعلاقات العامة لتوصيل رسالة المنشأة لتلك الجماهير .
– دائماً ما يكون هنالك صعوبة في إقناع الإدارة العليا ببرامج العلاقات العامة للجماهير الخارجية والداخلية التي تطور وترقى بالمنشأة وتزيد من الرضا والولاء لها , ويعود السبب لذلك في أن خطط العلاقات العامة تأخذ وقتً لتتضح نتائجها بينما تهتم بعض المنشآت بالربح السريع ولا ترغب بالتأني والانتظار.
– أهمية العلاقات العامة في المنشآت تكمن فيما هو آتي :
1- التخطيط لبرامج العلاقات العامة عبر الخطط الوقائية التي تمنع حدوث الأزمات وتحد من خطورتها والخطط العلاجية أثناء وبعد حدوث الأزمات وكيفية العمل على علاج الأزمة والتخفيف منها حيث وأن حدثت تكون بأقل الخسائر والأضرار .
2- الخطط بعيدة المدى وقصيرة المدى وتكون لتحقيق أهداف ورؤى المنشآت .
3- العمل على تكوين الصورة الذهنية الإيجابية عن المنشأة وعلامتها التجارية وتعمل هذه الأمور السابقة على تعزيز الولاء والرضا عن المنشأة وخدماتها .
4- توفير قنوات اتصال بين المنشأة وجمهورها الداخلي المتمثل في الموظفين والعاملين والمساهمين والجمهور الخارجي من المستهلكين والمستفيدين من الخدمات والجمهور المرتقب .
5- التواصل مع الجهات الحكومية والخاصة وبناء شبكة علاقات معهم للتعاون في مجالات عدة مختلفة .
6- العمل على التعريف بالمنشأة للجمهور ورؤاها وخدماتها وأهدافها .
7- تفعيل البرامج الاجتماعية المقدمة للمجتمع وهو جزء من دورها في المسؤولية الاجتماعية .

– بعض الأمثلة والنماذج عن أهمية دور العلاقات العامة في النواحي العديد :

استطاع الرئيس الأمريكي ترامب من الوصول للرئاسة عبر حملات العلاقات العامة المكثفة والتي عمل من خلالها على ترويج بعض من الأمور والقضايا المهمة للمجتمع الأمريكي وكيف أنه سوف يعمل على حلها مثل الحاجز الفاصل ما بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك .
والعمل على إبعاد المسلمين واللاتينيين من أمريكا وغيرها , وهنا استخدم كل هذه المواضيع والقضايا لكسب تلك العواطف وتوجيهها لمراده لتنفيذ خططه للوصول للرئاسة وقد نجح .
والجدير بالذكر أنه نفذ بعض تلك الوعود فيتضح لنا هنا كيف أن العلاقات العامة لها دور مهم في التعامل مع الجماهير وكيف أن لديها تلك الأساليب في التأثير عليهم وتغيير آرائهم وتغيير توجهاتهم والتحكم بها .

نذكر ايضاً نموذج آخر لشركة ستاربكس وفي أحد الفروع لهذه الشركة بالولايات المتحدة الأمريكية حيث زار شخصان الفرع ولم يقوم اياً منهما بالطلب وذلك بسبب أنهما ينتظران صديقهما ليأتي فسارعت مديرة الفرع بإبلاغ الشرطة بوجود اثنان من ذوي البشرة السمراء وأنها خائفة حيث أنها طلبت منهم مغادرة المتجر ولم يغادروا وتسببت هذه الحادثة العنصرية ضد هاذين الزائرين بردة فعل كبيرة في الأوساط الأمريكية فخرج عدد كبير للاحتجاج على هذا التصرف مما استدعى لخروج المدير التنفيذي للشركة والتحدث أمام وسائل الإعلام والاعتذار عما بدر من الموظفة فقرر إغلاق 8000 فرع من فروع ستاربكس في الولايات المتحدة والعمل على تدريب الموظفين خلال ساعات العمل على تجنب التمييز.
هذا التصرف السريع من الإدارة العليا والاعتذار لما بدر من أحد ممثليها يقلل من ردة الفعل هذه ويعبر عن أن هذا التصرف لا يعبر عن الشركة .

المشاركة

شاهد أيضاً

حالنا مع الصلاة

بقلم –  جواهر المسيلي حي على الصلاة صلاتنا هي صلتنا بربنا هي غذاء الروح ودواء …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas