الرئيسية / آراء وأقــلام / قصيدة رثاء في فقيد الثقافة الشاعر الكبير / أحمد إبراهيم الحربي

قصيدة رثاء في فقيد الثقافة الشاعر الكبير / أحمد إبراهيم الحربي

 

 

قصيدة رثاء في فقيد الثقافة الشاعر الكبير والأستاذ القدير الغالي/ أحمد إبراهيم الحربي غفر الله له ورحمه وأسكنه فسيح جناته. ..

إجهاشات الحروف

نزفت عليكَ محـابرٌ وعيــونُ
وتضرجت حُزنا عليك ذقـونُ

وبكتْ قلوبٌ بعدما فجِعتْ بما
هدَّ الضلوعَ رحيلُهُ المشجونُ

إنّي لألمحُ في الوجوهِ تُحسُّراً
وأرى دموعَ الحزنِ كيف تكونُ

وقفت على معناكَ صمتاً أحرفي
وتنهّدتْ أسفاُ عليك شجونُ

يا أحمدَ الحربيَّ حين تركتنا
أنَّ الكلامُ وحشرجَ المضمونُ

وتقطّرَ الوجعُ الشديدُ قصائداً
كلمى ينوحُ فصيحُها الموزونُ

وجعي عليكَ قصيدةٌ مبحوحةٌ
ترثيكَ حينَ تنفّسَ المحزونُ

يا شعرُ قفْ بي كي أناجي طيفه
وتذوبَ من حرِّ البكاءِ جفونُ

يا شعرُ قف بي كي أصوغَ فعالَهُ
للعالمينَ فيشرقُ المدفونُ

تحتَ الثرى جسدٌ وفينا منبرٌ
مازالَ يحفظُ شعرَهُ ويصونُ

مازالَ فينا ضاحِكاً مُتَبَسِماً
حتّى ونحنُ جميعُنا مطعونُ

كلماتُه الغنّاءُ روضٌ أخضـرٌ
تنمو عليه حدائقٌ وغصـونُ

أعمالُهُ الحُبـلـى بكلِّ تألِّقٍ
حملتْ رؤاهُ كأنّها عرجونُ

مشوارُكَ الأدبيُّ خلّفَ بعدهُ
جيلاً على نيلِ العُلا مشحونُ

فلأنتُ عنوانُ الثقافةِ من بنا
مجداً تُغنى في سماهُ لُحونُ

يا رائدَ الإعلامِ أخجلتَ الرؤى
حين الرثاءِ لأنّكَ الميمونُ

يا قدوةَ الشعراءِ علّمتَ المدى
معنى العناءِ إذا الهوى مسجونُ

ورسمتَ في وجهِ الزمانِ حكايةً
فيها النقاءُ ودرُّكَ المكنونُ

حتّى رحلتَ وتلكَ حكمةُ ربِنا
فالموتُ ما بينَ الورى مسنونُ

فعليكَ رحمةُ ربنا ما أمطرتْ
فوقَ التلالِ سحائب وهتونُ

✍🏻 كلمات الشاعر/أحمد محمد أحمد زقيل(أبو طارق)

المشاركة

شاهد أيضاً

التميز بالاستدامة

بقلم ـ مبارك حسين آل سراج  توسع مفهوم الاستدامة (Sustainability) ليخرج من النطاق البيئي الذي …

اترك تعليقاً

© Copyright %year%, All Rights Reserved | Designed by SMART !deas