رواد الفكر والكلمة

إحصاء

 

بقلم – محمد الرياني

 

الساعةُ الخامسةً تقريبًا ، بقيَ على حلولِ الظلام ثمانون دقيقة ،تَلفتَ حوله فلم يرَ أحدًا ، شَعرَ بالوحدةِ وضيقِ النفَس ، يجاوره حيث يجلسُ بابٌ صامتٌ وأمامه يتسمرُ جدارٌ لم يسبق له أن لمسَ سطحه أو اتكأَ عليه ، عنَّت له فكرةٌ مجنونةُ من أجلِ أن يُزهقَ الثمانين دقيقة أو نصفها كي يستنشقَ الهواء الذي بدا معدومًا وسط الصمت ، عددُ مصابيحِ الإضاءةِ في الغرفةِ التي يجلسُ فيها عشرون مصباحا ،لم يسبق له أن تأملها من قبل ،الشيءُ الوحيدُ الذي كان يفعله هو استبداله للمصباحِ المحترقِ بآخرَ لتتوازن الإضاءة ، الغرفةُ المجاورةُ أجبرته على الاتجاه نحوها لحصرِ محتوياتها ، اكتشفَ أنَّ الكهربائي لم يحسن نصبَ تركيب قواعدِ الإضاءةِ وموازنتَها كما ينبغي ،سجَّلَ في ورقةٍ صغيرةٍ الملاحظةَ ، الأرائكُ بدت جميلةً جدًّا على الرغمِ من كثرةِ ترددهِ عليها من قبل دون التفكُّرِ في روعتها ،دولابُ العطورِ به خمسُ حباتٍ من العطرِ الفاخر ، رشَّ على ملابسه الغارقة في بحرِ الهمومِ والرشحِ رشَّةً من كل واحدة ، بعضُ الغرفِ لم يدخلها منذ فترة ، يكتفي باثنتين أو ثلاثٍ ويترك الباقي مغلقةً للظروفِ والمناسبات ، نظرَ إلى الشمسِ من الشباكِ الغربيِّ وإذا هي تتدحرجُ نحوَ المغيب ،تنفسَ وهو يرى عقاربَ الساعةِ تتجهُ نحوَ الساعةِ السادسةِ وبقيَ عشرون دقيقة على زمنِ المغيب ، سألَ نفسَه بعد عمليةِ الإحصاء ! هل بقي شيءٌ لم يُحصِه في الغرف ؟ فتحَ أحدَ الأدراجِ الذي تتناثر فيه عددٌ من الفواتيرِ الكثيرة ، بعضها للخدماتِ والآخرُ للمشتريات ، ذُهلَ من هَولِ الأوراقِ المختومةِ والأرقامِ الماليةِ في نهايتها ، تناولَ قدَّاحةً للنار وجدَها بينَ الأوراق ثم فتحَ البابَ الجانبيَّ وأشعلَ النارَ في بعضِ العيدانِ اليابسة ،اختفى لونُ الشمس داخلَ الظلام ، منظرُ اللهبِ أوقدَ في نفسه الراحة ، وجدَ كرسيًّا من الخشب يجاورُ النار ،وضعَ ظهره على السرير ثم ألقى الأوراقَ وسط اللهب ، انتهى الوقت ولم يحصها كما فعل في الغرف ، تولَّت النارُ فعلَ ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى