الأخبـار المحلـية

جمعية الوداد تحتفي بفعاليات “اليوم العالمي لليتيم”

رؤى الخبر ـ مكة المكرمة_عبدالوهاب شلبي

ضمن المبادرات المجتمعية التي تقدمها جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام بمكة المكرمة وضمن فعاليات اليوم العالمي لليتيم، احتفت الجمعية بهذه المناسبة وبالتعاون مع مقهى “رشفة وقطرة” بعدد من الأيتام وأسرهم وذلك عبر استضافتهم بالمقهى وتقديم العديد من البرامج والفقرات الترفيهية والتثقيفية، كما تم تقديم الحلوى والمشروبات الساخنة والباردة والهدايا العينية للأطفال، في فعالية شيقة وممتعة نالت استحسانًا بالغًا من الأيتام وذويهم من الحاضرين ومرتادي المقهى بشكل عام.

وذكر الأستاذ/ بندر المالكي مدير جمعية الوداد بمنطقة مكة المكرمة في حوار خاص، عن دور الجمعية وماتوليه من إهتمام بالغ لإسعاد الجميع، وتوفير كل ما من شأنه أن يضفي البهجة والسرور لهذه الفئة الغالية على قلوبنا، وذلك من خلال البرامج والانشطة المختلفة التي تقدمها الجمعية، وتوفير كافة الإحتياجات اللازمة وسبل الراحة لهم .

كما أكد خلال اللقاء عن إمكانية الزوجين ممن لم يرزقوا بالذرية، بكفالة الأيتام بحسب الأنظمة والقوانين الشرعية المعمول بها، وحث أفراد المجتمع عامة على تلك المبادرة الإنسانية وتذكيرهم بحديث النبي صلى الله عليه وسلم ( أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين ).

وفي ختام اللقاء تقدم بجزيل الشكر والتقدير والإمتنان للإدارة وللعاملين بمقهى “رشفة وقطرة”، وفي مقدمتهم الأستاذ/ مشاري الحربي صاحب المقهى، وذلك نظير تعاونهم وإستضافتهم لهذه المبادرة الإنسانية واللفتة الحانية منهم التي استفاد منها العديد من الأيتام المنتمين للجمعية متطلعاً لمزيد من الدعم لتقديم مثل هذه المبادرات المجتمعية من رجال الأعمال في مكة المكرمة والإسهام في إدخال الفرحة على اليتيم والتي تعود عليه بالنفع والخير والأجر العظيم، إضافةً إلى المردود الإيجابي بالجانب النفسي والمجتمعي.

والجدير بالذكر أن الفعالية حظيت بتغطية خاصة من طاقم فريق “من أجل مكة الإعلامي التطوعي”، والذي شارك الأيتام فرحتهم بيومهم العالمي، حيث قام الفريق بتوثيق كافة أحداث الفعالية، وإجراء العديد من اللقاءات مع الأيتام وأسرهم وإلتقاط الصور التذكارية معهم.

وفي ختام المبادرة بادر الأستاذ/ بندر المالكي بتقديم الدروع التذكارية للمقهى وللفريق الإعلامي التطوعي نظير جهودهم ومشاركتهم للأيتام وأسرهم فرحة هذا اليوم العالمي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى