الأخبـار المحلـية

مدير تعليم مكة المكرمة يطّلع ميدانياً على استعدادات الكشافة لموسم رمضان

لخدمة ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام..

رؤى الخبر ـ محمد النجعي ـ مكة المكرمة :

اطّلع المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة الدكتور أحمد بن محمد الزائدي على أعمال القادة الكشفيين المشاركين في خدمة قاصدي المسجد الحرام من المعتمرين والمصلين ويزور ميدانيًا مركز بادر للأعمال التطوعية, بهدف الاطلاع على استعداد كشافة مكة المكرمة لشهر رمضان المبارك, مشيدًا بالجهود التطوعية المبذولة لخدمة ضيوف بيت الله الحرام.

والتقى “الزائدي” خلال جولته التفقدية سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور سعد بن محمد المحيميد، وقائد إدارة الحشود الأمنية بالمسجد الحرام اللواء محمد الأحمدي؛ حيث جرى خلال اللقائين استعراض الشراكة الإستراتيجية ودور الكشافة لدعم جهود أجهزة الدولة في تقديم أفضل الخدمات للزوار والمعتمرين بالمسجد الحرام, وثمنوا الجهود الكبيرة التي تقدمها الكشافة لخدمة ضيوف الرحمن في كل عام.

كما منح مدير التعليم بمكة القادة الكشفيين بالمسجد الحرام أوسمة الخدمة خلال جولته التفقدية برفقة مساعد مدير التعليم بمكة للشؤون التعليمية الأستاذ علي بن حسين العامودي ومدير إدارة النشاط الطلابي الأستاذ نبيل بن بكر طيب, كما قلد بعض القادة منديل الشارة الخشبية بعد أن اجتازوا جميع المتطلبات بنجاح.

ونوّه سعادة المدير العام للتعليم الدكتور أحمد الزائدي دور كشافة تعليم مكة في تطبيق الإجراءات الاحترازية بالمسجد الحرام بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي, رافعاً لهم الشكر والثناء نظير جهودهم المبذولة, داعياً الله لهم التوفيق والسداد.

من جهته أوضح رئيس النشاط الكشفي القائد زياد بن حسن قدير أن أكثر من ٤٠ قائداً كشفياً يعملون في تطبيق الإجراءات الاحترازية بالتباعد الجسدي بين المصلين والتباعد المكاني ومنع حالات التكدس بالمسجد الحرام , مشيرا أن المشاركة انطلقت منذ تمت الموافقة الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه بالسماح لعودة العمرة ولا زالت المشاركة قائمة.

وأضاف “قدير” أن ما يقوم به قادة الكشافة من عمل تطوعي بالمسجد الحرام إنما هو امتداد للجهود المبذولة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- للرفع من الخدمات المقدمة بالحرمين الشريفين ولما يوليانه من اهتمام وعناية بصحة وسلامة مرتادي الحرمين الشريفين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى