رواد الفكر والكلمة

هُوَ أمْ غيرُه

 

بقلم – محمد الرياني

 

….وبعدَ عَامٍ على افتراقِنا ،اعتدتُ أن ألبسَ نظَّارةً شمسيةً تعلو الكِمامةَ السوداء ، بَشَرَتي الداكنةُ أحالت وجهي إلى ليلٍ أسود ، شيءٌ واحدٌ يميّزُني إذا مررتُ بمكانٍ أو تواجدتُ فيه هو رائحةُ عطري المميزةُ النفَّاذةُ التي تبقى لفترةٍ طويلة ، وقفتُ لأبتاعَ في سوقِ السمكِ فاختلطتْ رائحةُ عطري برائحةِ السمك ، المرتادون لسوقِ الكائناتِ البحريةِ يدخلون باحترازٍ وانتظامٍ وعلى دفعات ،حظِّي في السوقِ قادني إلى بائعٍ متمرسٍ في البيع ،شديدٍ في إنقاصِ السعر ، هذا يتطلَّبُ منِّي وقتًا كي أجبرَه على فعلِ ما أريد ،المنتظرون للدخولِ يصيحون من البوابةِ الخشبيةِ الصغيرةِ عندَ حارسِ الأمنِ يُؤَشِرُون بأيديهم وينظرون في الساعاتِ أن أسرعْ لقد تأخرت ، مرَّ بجانبي وأنا أُشعرُ بحركةَ تصنتٍ من خلفي ، وجهي لايكادُ يُعرَفُ حتى لأقربَ مقرَّبٍ لي ، ازدادَ وزني مايقاربُ عشرةَ كيلوغراماتٍ في عام ، سمعتُه يقول لصاحبِه وهو يستروحُ رائحةَ العطر : يا أخي هُوَ ..هُوَ ، ثم يتراجعُ عن قوله : هُوَ أم غيرُه ..هُوَ أم غيرُه ،كرَّرَها فيما يبدو ثلاثًا وأنا أكاد أنفجرُ ضاحكًا ولايمنعُ فَضْحِي سوى الكِمامَة التي أخفت فميَ المفتوحَ ونظَّارتي الشمسية السوداء التي غطَّت على عينيَّ الضاحكتين من الموقف ، عادَ ليقتربَ أكثر ، سعلتُ باحتقانٍ مرةً ومرتين ،فزَّ هاربًا من الخوفِ وهو يقول لصاحبِه : هيَّا بنا قبلَ أن (نَتَكَرْونَ) مِنْ هذا المشتري الذي يبدو منتفخًا بعضَ الشيء ، هذا ليس صاحبي ، تركَ السوقَ وقد تعمدتُ البقاءَ في مكاني كي يبتعدَ عن الناسِ والزحام ،ظللتُ أرقبُه حتى اتجهَ إلى حيث تقفُ سيارتُه ، انطلقتُ بسرعةٍ وفي طريقي وضعتُ كيسَ السمكِ في الصندوقِ الخلفيِّ لسيارتي الواقفةِ قريبًا منه ، أدارَ محركَ السيارةِ وصاحبُه إلى جواره ، أشرتُ بيدي إليه أن توقف ! منعتُه من أن يفتحَ نافذةَ الباب عن يساره ، أمطتُ اللثامَ عن وجهي ثم سحبتٌ النظارةَ عن عينيَّ ووضعتُها في جيبِ ثوبي العلوي ،قلتُ له والزجاجُ مفتوحٌ بقدْرٍ يسيرٍ ليسمعَ صوتي : هُوَ أم غيرُه ، انفجرَ ضاحكًا ، قال مازحًا على طريقتِه سوَّدَ اللهُ وجهَكَ وهو أسود ،هكذا تفعلُ بي ، قلتُ له سامحَكَ الله ، أمَا عرفتَ عِطري ،قال نعم ، ولاعرفتَ صوتي الذي سَعَلَ وقد كنتُ أفعلُ ذلك عندكَ مع الزكام، قال :ازدادَ وزنُكَ فلم أعرفك ، أعدتُ الكِمامَة على وجهي ثم ارتديتُ نظَّارتي من جديد ، غادرَ من عندي ، تركتُه يقطعُ مسافةً يراني فيها ،أشَّرتُ بيدي فرآني من المرآةِ العاكسةِ أمامَه في المنتصف ،توَقَّفَ وأعادَ السيارةَ للخلفِ في المواقف التي تبدو شبه خاليةٍ عندما تراجع ، قلتُ له :افتح النافذة ، قالَ خيرًا ، هل نسيتَ شيئًا لتقوله ،قلتُ نعم ، (هُوَ أم غيرُه )فتحَ البابَ ونزلَ ليحتضنني من حبِّه لي ، قلتُ له : أجِّلْ حُبَّكَ حتى أُزيل هذه السوداء، كنتُ أمسكُ بالكِمامَة التي تعكَّرَت رائحتُها لأستبدلَها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى