آراء وأقــلام

ورحل الطود الشامخ

رؤى الخبر ـ  الطود الشامخ

ودعت الردحة ليلة السبت طودًا شامخًا عظيمًا هو والد الجميع فلم يسلك طريقًا إلا ووضع بصمته الخيرية فيه فهو الرجل المبادر الساعي إلى الخير بجهده وماله ودعناه بكل رضى بقضاء الله وقدره وبكل حزنٍ على فقده حامدين الله على ما قضى وقدر الحديث عن أبي صالح حديث ذو شجون رحمه الله ولكن سأتحدث عن بعضًا من سيرته العاطرة

المسجد:
قضى أكثر من أربعين عامًا مؤذنًا لجامع الردحة فقد كان المسجد يصدح بصوت أذانه ليلاً ونهارا رافعا صوت الحق منبها الناس داعيا للصلاة وكان يحرص على الجلوس بعد صلاة العصر في الجامع ليحفز طلاب الحلقة على تعلم كتاب الله بكلماته النيرة وبماله.

المدرسة:
كان سبباً عظيمًا في نشأة التعليم في الردحة وكان يسعى لجذب الطلاب من أبناء القرية حرصًا على تعليمهم وكان أبًا لجميع الطلاب طيلة أيام عمره التي قضاها أثناء عمله في المدرسة

الإصلاح بين الناس:
سعى في الصلح بين الناس وإصلاح ذات البين وكان مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر حكيمًا سديد الرأي ثاقب النظرة لا يخرج من مشكلة إلا بعد حلها وإن طالت المدة مستعينا بالله على ذلك.

القرية:
مضى في خدمة قريته خدمةً لأهله ومجتمعه فقد كان يسعى من أجل خدمات القرية احتسابًا للأجر.

عزاؤنا فيه أنه كان في الخير وعلى الخير حتى رحل إلى قبره والناس على ذلك شهود نسأل الله أن يجعل قبره روضةً من رياض الجنان وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.

🖊 سعد جبران.

 

ودعت الردحة ليلة السبت طودًا شامخًا عظيمًا هو والد الجميع فلم يسلك طريقًا إلا ووضع بصمته الخيرية فيه فهو الرجل المبادر الساعي إلى الخير بجهده وماله ودعناه بكل رضى بقضاء الله وقدره وبكل حزنٍ على فقده حامدين الله على ما قضى وقدر الحديث عن أبي صالح حديث ذو شجون رحمه الله ولكن سأتحدث عن بعضًا من سيرته العاطرة

المسجد:
قضى أكثر من أربعين عامًا مؤذنًا لجامع الردحة فقد كان المسجد يصدح بصوت أذانه ليلاً ونهارا رافعا صوت الحق منبها الناس داعيا للصلاة وكان يحرص على الجلوس بعد صلاة العصر في الجامع ليحفز طلاب الحلقة على تعلم كتاب الله بكلماته النيرة وبماله.

المدرسة:
كان سبباً عظيمًا في نشأة التعليم في الردحة وكان يسعى لجذب الطلاب من أبناء القرية حرصًا على تعليمهم وكان أبًا لجميع الطلاب طيلة أيام عمره التي قضاها أثناء عمله في المدرسة

الإصلاح بين الناس:
سعى في الصلح بين الناس وإصلاح ذات البين وكان مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر حكيمًا سديد الرأي ثاقب النظرة لا يخرج من مشكلة إلا بعد حلها وإن طالت المدة مستعينا بالله على ذلك.

القرية:
مضى في خدمة قريته خدمةً لأهله ومجتمعه فقد كان يسعى من أجل خدمات القرية احتسابًا للأجر.

عزاؤنا فيه أنه كان في الخير وعلى الخير حتى رحل إلى قبره والناس على ذلك شهود نسأل الله أن يجعل قبره روضةً من رياض الجنان وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى