واحة الشعر

قصيدة رثاء فى وفاة الشيخ محمد علي ذباب رحمه الله

بقلم شيخ قبيلة بني واصل الشيخ يحي عبده واصلي

الصبحُ مِـنْ الــمِ الفراقِ ظَـــلامُ
والفَقْدُ إِنْ سكنَ الفــــؤادَ حُطامُ
والعهد مابين الأواصـــــرِ شيمةٌ
وَيحَفُّ بالنبلِ الاصيلِ كِـــــــرامُ
وتزاحمتْ حِلقُ المسيرةِ حُـرقـةً
ويئن بالـوجـعِ الـحَزينِ عِــظــامُ
وإذا الـحـيـاةُ تـمـايـلـتْ مختالةً
تـَجِـدُ المصدةَ بالعفافِ صِــيــامُ
مَنْ يـقـرأ التاريخَ يـلـقـى غُصَّـةً
ذِكْـــــرى نــديــمٍ كُــلُّــهُ إِقْـــدامُ
فالصحبةُ الـغَـرَّاءُ تَـعـشـقُ قُـرْبَـهُ
وبــه تُــنَــاجــي بُـعْــدَْه الايـــامُ
اصــداؤه القيم التي تـرجـو لــه
وطنا فسيحا مِـــنْ ثَــراهُ خُــزامُ
مَنْ عانقَ السورَ المُضيئةَ ساجدًا
يـحْـظـى بمغْفِرةٍ عـلـيـه ســـلامُ
آهٍ أيَا درْبَ الأخـــوةِ كـيـف لــي
طـعْـمَ الـحـيـاةِ وعندنا إلإيــلامُ
غابتْ عَـنِ الآمـالِ روحُ سـريـرةٍ
تَهَبُ السَّعَادةَ إنْ دنَـتْ أسْــقَــامُ
لـم يقتفِ اثــرا يـهـز مـضـاجـعـا
غـيـرُ الـفـقـيـر وحـولَـهُ الايــتـامُ
مابانَ وجـدٌ يـرتـمـي أحـْضَـانَــهُ
خُــلُــقُ المَبَرَّةِ سِـمْـتُـهُ الإِكْـــرامُ
مُنْذُ ارتضاهُ الطَّيفُ حَـلَّقَ واسِعًا
ونَــداهُ بالأُفُـــقِ الفسيحِ وِئـــامُ
فـي كُــلِّ زاويـةِ الـمـحـبـةِ مَنْبعٌ
يـسـقـي رُبـاهُ ويـخـتـلـيـهِ أنـامُ
قــد كـان مـضـيـافـا يمد مَغانما
تدعو له الاصــقــاع والأجـــرامُ
رجــلٌ تـربـعَ أَنْفَسًا قــامــتْ لــهُ
حــبــا وإجــلالا فَــــذاكَ وســامُ
أمحمدٌ يا مَنْ رحــلْـتََ مُــوَدَّعًــا
بالمكرمات يـحـيـطـك الــــدوامُ
امحمد فـيـك الــمـآثـر انـْجَـبَـتْ
قِـمَـمَ المعالمِ فــي عُـلاك غَـمـامُ
امحمد والـعـمـرُ خَــلَّــدَ فـيـكـمُ
حُسْنَ الجوار فسعيكُمْ إحــــرامُ
أثـريـتـنـا حـلــلا تـشـع مـنـاقـبـا
تَرْوي بصيتك لـلـورى الاقــــلامُ
فقدِ التحقَتَ بمعشرٍ سبقتْ إلــى
دار الــخـلـود يـزُفُّـكُـمْ إعـــــلامُ
يبكي رحيلك سامرات جــوانــحٍ
مسك الفضائل في الرحيل خِتامُ
تبكي الزبارةُ والـسـلامُ وكيف لا
ومُـقـابُ يـبـكـي أنـتـمُ الأَعــلامُ
تبكيك ارضٌ قـد وطئت تــرابـهـا
ولك الـوفـاء تُـنَـكـسُ الأعــــلامُ
أَقْـــدارُ ربي إِنْ دنَــتْ مَـقْـضِـيَّـةٌ
والـمـوتُ حَـــقٌّ بَـعْـدَهُ الإِنْــعــامُ
طـوبـى لِمَنْ تّــرك الـفـنـاءَ قناعةً
مَــنْ يَشْتَرِ الـجـنـاتِ ليس يــلامُ
============

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى