الأخبـار المحلـية

تفاعل مستفيدي برنامج الرعاية والتأهيل (بناء) في دورتي توكيد الذات والتأهيل والتكيف الاجتماعي

 

رؤى الخبر ـ عبدالله الأمير 

بدورتي توكيد الذات التأهيل والتكيف الاجتماعي يواصل برنامج الرعاية والتأهيل بناء تقديم دوراته للمستفيدين مستهدفة تأهيلهم لمواجهة حياتهم الاجتماعية والعملية والعمل وتخطي العقبات والاندماج في الحياة ،

ابتدأ البرنامج دوراته في اليوم الثالث بدورة توكيد الذات للمدرب الأستاذ حسين آل ناصر (اخصائي نفسي اكلينيكي أول ومنسق القسم النفسي في برنامج الرعاية والتأهيل بناء)

وتفاعل المستفيدين مع ورشة العمل في دورة توكيد الذات ومعرفة مفهوم التوكيدية بأنها مهارة لفظية وغير لفظية تظهر في القدرة على التعبير عن الانفعالات والأفكار والاحتياجات من دون سلبية أو عدوانية مع الاخرين، 

وعن الرسالة التي يود إيصالها للمستفيدين أفاد الاختصاصي النفسي حسين تهدف هذه الدورة لتدريب المستفيدين على مهارات رفض المشاركة في أفعال الآخرين حتى لو كانت على حساب مشاعره وسلوكياته كما تهدف للتمييز بين الأسلوب السلبي والأسلوب العدواني في التعامل مع الحقوق والواجبات ومن ضمن الأهداف تدريب المستفيدين على تطبيق مهارات التوكيدية في الواقع الخارجي كقول كلمة لا وإعادة البناء المعرفي وتعديل طريقة التفكير والتدريب على المهارات الاجتماعية.

بعد ذلك دورة التأهيل والتكيف الاجتماعي للاختصاصية الاجتماعية الاكلينيكية وعضوة برنامج الرعاية والتأهيل (بناء) الأستاذة فاطمة الفرج. 

حيث تفاعل المستفيدين مع ورشة العمل ومناقشة التأهيل والتكيف الاجتماعي مع المدربة الأستاذة فاطمة الفرج التي بدورها أوضحت أهمية التأهيل والتكيف الاجتماعي للفرد وان كل المفاهيم التي نتكلم عنها سواء اندماج او تكيف ينبع من الإنسان عندما يكون متوافق ومتصالح مع نفسه، وكل ما بدأ بالعمل على نفسه وشخصيته أكثر وبدأ يتخلص من عقده ومتاعبه وهمومه كل ما كان متوافق مع نفسه يتوافق مع الآخرين، وعندما يكون راقي ولديه تقدير للآخرين لن يشك من كونه هو بنفسه راقي مع المجتمع ويصبح سوي ومتوافق مع نفسه والمجتمع ويتضح عليه هذا برفع مستوى الوعي تجاه أنفسهم والمجتمع، 

فقبل الاحتياج للتضامن مع الآخرين نحتاج أولا أن نتوافق مع أنفسنا من خلال رفع مستوى الوعي لدينا تجاه أنفسنا وتجاه الاخرين والقدرة على اكتساب العادات والمهارات التي من شانها ان تساعدنا على ضبط انفعالاتنا ومشاعرنا بشكل عام، والعمل على اكتساب السلوكيات الإيجابية تجاه أنفسنا واتجاه الاخرين. 

الجدير بالذكر أن برنامج الرعاية والتأهيل (بناء) قدم العديد من الدورات التدريبية لمستفيدي البرنامج وأسرهم التي تفيدهم في حياتهم العملية والاجتماعية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى