واحة الشعر

رثـــاء فــي  الــــجـــد الغالي جــابــــر الـــمــبــاركــي

رؤى الخبر ـ جازان 

رثـــاء فــي  الــــجـــد الــحــــبــيـــب الغالي / جــابــــر عــلـــي مــحــمــد أبــو الـــســـيــــل الـــمــبــاركــي الـــذي وافــتــه الــمــنــيــة بعد معاناة من المرض رحمه الله صـاحـب الابـتـسـامـة الـجـمـيـلـة والـقـلـب الـطـيـب والكرم والجود والــروح الـطـاهـرة

نــســأل الــلــه لـــه الـــمــغــفــرة والــرحــمــة وأن يــجــعــلـه فــي الــفـــردوس الأعـلــى مــن الــجــنــة

ألــم الـفراق ووحـشة الـفـقد الــتقـيـا ! 

مـال نــفـسي حـمل عـلــيهـا ولـا صـبــرَا

ألــم الـفراق وقـربــ الــعيد اجـتـمـعـا

فــهـل يــلام قـلـبي الـرهــيف إن صُــدمَا؟!

يـا وجـعــا سـكن نــفـسي وامـتزجَـا

بـحرقـة فـي أضـلــعي وهـمَّا

يـا وجـعــا سـكن بــيت جــدي وحــلَّ

فـي النــفـوسـ الــتي بـكتْ وتـصدعــت عــلى حــبـيبـها الـمرتـحلَا

قــل لـي كـيف التـصبر عـلى مـصيـبةٍ؟

شـتتـت الــذهـن ، والألــم لـها فــي الـقلب شــوَى

قــل لـــي أجـلـسةُ الأحــبـاب انــقـضـتْ ؟

 أحــقيـقةٌ هــذه ؟! أم حــلمٌ والعـقل لــها غــوَى..

قــل لـي كــيف يُنـسى الحـبيبـ إن رحــل ؟

أذكــريات الأحبـة يــا صـاحُ تُنــسَى ؟!

جــابر الـكرم والـخير أبــا سيـلٍ 

جــابر الـشـهامة والـطــيبة يــا لبـيب يُــنْسَى ؟!

جــابر الإنـسانيـة والــرجـولة أبــا سـيـلٍ

فــي الــقـبرِ ســكن ، والـحنـيـن لــه لـهيـب فــي الــحـشَـا

أكــرمـني اللـه بـصــحبتـك وبـمـجــاورتك

حــيث كـنت ( آخــرُ ) مــن رآك بـخيـرٍ مــن أحــفـادك ( ورعَــى )

أكـرمنــي اللـه وشـرفـني بــأن جـعـلني

 أحــمل اسمـك جــابرَ العـزِّ وأنــت فــي الـثرَى 

فـي ودائـع اللـه يــا جـميلًا

يـعجـز عــن وصـفك الواصــف إن وصــفَا

فــي ودائــع اللـه يـا نفـسا عـزيــزةً وكريمةً

 وبـجمال وصــفاءِ الـروح والـقلـب عُــرفَـا

فــي ودائــع اللـه وجـنة الــفردوس نـدعــو الــرحـيمَ

بـرفـقــة الـصالـحـيـن والــمـلائـكة الـكرام والمصـطفَى صــلى اللـه عـليه وسـلّمَـا

“كلمات الحفيــــد الأســتــاذ / جـــابـــر مــحــمــد جـــابـــر أبــو الـــســـيــــل الـــمـــــبــــاركــــي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى