رواد الفكر والكلمة

“كيف نهيء بناتنا ونحميهن من الاختلاط”

بقلم الأستاذة  /فازعة الصامطي

في ظل توجه الدولة إلى تفعيل دور المرأة في المجتمع بشكل أكبر في قطاعات الدولة المدنية والعسكرية والشركات والمؤسسات الأهلية والمراكز التجارية لتكون جنبا إلى جنب مع الرجل في دعم تقدم الوطن والرقي به عالميا والاكتفاء بسواعد الشباب والشابات في جميع المهن وتوفير عائد مادي للاقتصاد الوطني وتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠التي تطمح لاستغلال الموارد الطبيعية والبشرية وفق الضوابط التي شرعها للمرأة للحفاظ على كرامتها وعزتها ومن هذا المنطلق يجب على كل أسرة أن توعي بناتها بالأهداف السامية التي ترمي إليها الدولة من إتاحة فرص العمل للمرأة في جميع القطاعات وأن الغرض منها بناء الوطن وازدهاره وليس هدم القيم والثوابت وعلى كل شابة أو إمرأة قدر لها العمل في أماكن مختلطة أن تضع نصب عينيها الخوف من الله عزوجل وأن تتعامل وفق خصوصيات عملها وألا تسمح بعلاقات غير سوية حتى تحافظ على كرامتها وكرامة أسرتها وعلاقتها بربها أولا ومراقبته في السر والعلن والبعد عن الانفتاح الزائد في العلاقات حتى لا تسير في طريق مظلم وخيم العواقب وأن تكون واعية لكل مايدور حولها فهناك ذئاب بشرية مجردة من الدين والقيم والإنسانية تستغل براءة التعامل وحسن النية لأهداف دنيئة ومصالح شخصية وهتك لأعراض ولكن أكرر أن دور الأسرة مهم في زرع القيم والمباديء والحرص على تعقب محارمهم بأسلوب تربوي عند الشعور بأي بوادر تؤثر على قناعاتهم كأسر محافظة لاتقبل المقايضة على سمعة المرأة وعفتها ولايأتي ذلك إلا بالنصح والتوجيه والمتابعة المستمرة والإصلاح والتقويم لكل اعوجاج .
وفي الختام كلنا لانظن ببناتنا إلا الخير وكل الخير بإذن الله تعالى وفقنا الله لخدمة وطننا الحبيب في مجال تشرفنا فيه بخدمته والوطن يفخر بالجميع.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى