الأخبـار العالمية

رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف المصرية السعودية ضربت أروع الأمثلة في خدمة الإسلام ونشر قيمه للعالم

رؤى الخبر -فازعة الصامطي

أكد رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف المصرية الدكتور جابر طايع أن المملكة العربية السعودية ضربت أروع الأمثلة في خدمة الإسلام ونشر قيمة العظيمة وفق منهج الوسطية والاعتدال ، مشيراً إلى أن من الشواهد العظيمة على تلك العناية والرعاية إنشاء مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الذي وزع القرآن بأكثر من 300 مليون نسخة للعالم .

ونوه الدكتور جابر طايع في تصريح له بالعلاقة الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين مصر والسعودية والتي أضحت في أعلى قممها بحكمة القيادتين ، لافتا إلى أن البلدين لديهم رؤية مشتركة و تعاون ثنائي في مختلف المجالات ومنها الشأن الإسلامي.

وأضاف “طايع” خلال زيارته الرسمية للمملكة العربية السعودية ضمن وفد رفيع المستوى برئاسة الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر ، لتوقيع اتفاقية البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال الشؤون الإسلامية مع وزارة الأوقاف، ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية، أن التعاون بين البلدين هدفه الأول هو خدمة الإسلام والمسلمين والمحافظة على أمن واستقرار الأمة العربية والإسلامية.

وأثنى رئيس القطاع الديني بالأوقاف المصرية على الجهود التى يقدمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – يحفظهم الله – في خدمة الإسلام والمسلمين، والتيسير على ضيوف الرحمن، وتنفيذ المشروعات العملاقة لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما.

وأشاد الدكتور جابر طايع في ختام تصريحه بقرار المملكة العربية السعودية بشأن قصر الحج هذا العام، مؤكدا أن المملكة تحقق مقاصد الشرع في الحفاظ على الأنفس والأرواح، مبيناً أن ما قررته المملكة هو من صميم مقاصد دين الرحمة والمحبة والسلام وهو امتداد للقرارات الشجاعة والصائبة التي حمت حجاج بيت الله من فيروس قاتل أزهق أرواح الملايين بالعالم .

الجدير بالذكر أن وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، بدأ زيارته للمملكة، فجر الخميس الماضي، وشهدت توقيع البرنامج التنفيذي للأعوام الخمسة القادمة مع نظيره السعودي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ويتضمن البرنامج عقد ورش عمل مشتركة بين الجانبين لنشر الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف والإرهاب والطائفية، وبيان جهودهما في خدمة الإسلام والمسلمين وتزويد وزارة الأوقاف المصرية بنسخ من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وترجمة معانيه، وتبادل البحوث والدراسات والتوصيات الصادرة عن المؤتمرات التي تعقدها الوزارتان، وعقد لقاء علمي في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة لنقل تجربة المجمع في طباعة المصحف الشريف وترجمة معانيه، والعمل على ترتيب زيارة لأحد أئمة الحرمين الشريفين إلى جمهورية مصر وغيرها من الأعمال والبرامج التي تصب في صميم نشر صحيح الدين وقيمه ومبادئه السمحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى