آراء وأقــلام

الأص …دقاء

معبر النهاري

الصامتون أمام كل فضيلة ، الذين يصيبهم الصداع النصفي حينما تبتسم ، وحينما تهنأ بالأقل القليل من العافية والرضا.. الذين يتفننون في النقد تحت عنوان النصح ،والتجريح تحت لواء التوجيه
الذين تمر عليهم المناسبات الجميلة فلا يتذكرك أحد منهم حتى برسالة !!
لكنهم يتحدثون عنك حينما يجانبك الصواب ولو قيد أنملة
حريصون كل الحرص بأن تعيش نفس العقد ونفس المثالب التي يحيون لها وبها ، تعصف بهم مزاياك في كل ثانية فتشمئز أرواحهم البالية وقلوبهم الباهتة وعقولهم المريضة ..
إذا مُدحت في حضورهم تجدهم يتقوقعون في مجالسهم بعضهم يفتش في ذاكرته التي تنضح بالمرارة والقبح عن أي موقف ارتكبته ولو على سبيل الطيش
والبعض يُؤمِّن على الحديث بكلمة (لكن ) ويبدأ يذكر فيك ويقول عنك ما قاله مالك في الخمر ..
أيها (الأُص ..دقاء)
هاهو العمر على مشارف الغروب فهل تنبهتم إلى قلوبكم المحتقبة للسواد المضمخة بالرماد
فكيف ستمضون بقلوبكم المريضة إلى الله والله طيب لايقبل إلا طيبا!!
قال تعالى :
“إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ”

من كتاب : الحياة ليست عقوبة
معبر النهاري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى