رواد الفكر والكلمة

{ هلوسة قلم 🖊 }

بــقلم  الكاتبة / شقراء الصامطي

شكراً لكل من يقرأُ حديث حروفي بحب وفِهم وإدراك ،
شكراً لشخصي الوحيد الذي يُجيد قرائتي وفهمي من خلال كتاباتي ، من يفتقد قلمي ،
وينتظر منشوراتي ، من يتذوق عباراتي بمنتهى الذوق والدِقة لايصل إليهما أحد غيره ،
شكراً للداعمين لي ،
بتعليقاتهم الجميلة والرائعة ،
لمن هم بحد ذاتهم طاقة إيجابية ، وهالة من اللطافة ،
شكراً لكل للذين أمنوا روعنا وزرعوا المصابيح المضيئة على طرقاتنا ،
شكراً لمن منحونا النُور بلا مقابل ، وزرعوا السكينة في نفوسنا ،
شكراً للذين منحونا ثقة كُبرى ، وقيمة كُبرى ، وأهمية كُبرى ومكانة كُبرى بلا مقابل ،
شكراً لكل من يمُرُ في حياة الآخرين مروراً حُلواً جميلاً لا يضر أحد ، ولا يتسبب في وجع أحد ،
شكراً لكل من يمسك نفسه عن جرح الآخرين وأذيتهم حتى وإن كان على حق ،
شكراً لكل من يحاول إسعاد الآخرين بما يستطيع ،
ويحاول أن يكون الصورة الحاضرة دائماً في الذاكرة وإن غاب ، بالذِكر الجميل ،
شكراً لكل إنسان كلما التقينا فيه وتعاملنا معه ، قفزت في رؤوسنا جملة ( مازالت الدُنيا بخير ) ،
شكراً لكل من نشعر بقربهم بالاطمئنان والأمان والرِضا والسعادة ، والراحة ،
شكراً لكل من دخل حياتنا بمحض الصدفة ولكنه أصبح جزءاً من أقدارنا الجميلة ،
لأنه غمرنا بلطفه وطِيب أخلاقه وحُسن تعامله ،
شكراً لأصحاب الموقف الواحد والوجه الواحد وأصحاب المشاعر الصادقة ، والنقية ، والطاهرة ،
شكراً لمن تقبلونا كما نحن بكل مافينا من صفات ، وعاملونا بحسن الظن ،
شكراً للمتميزين جداً جداً في حياتنا ، لمن لهم هيبة حضور
ورحابة وسعة في الصدور ،
شكراً لمن يرسم الابتسامة دائماً على الوجوه ،
شكراً لصناع الأمل وقهر المستحيل ،
شكراً لكل من افتقدونا إذا غبنا
وذكرونا بالخير،
شكراً لكل من زرعوا في حياتنا ورودًا وبساتين تُسقى بروح التفاؤل والأمل،
شكراً لكل من لا تحلوا حياتنا إلا بوجودهم فهم للحياة حياة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى