أخبار رؤىالتقارير والتحقيقات

جمعية إعلاميي عرعر من الفكرة إلى الريادة

إعداد وحوار : عبدالله الأمير

في هذا اللقاء  سنسلط الضوء على جمعية ناشئة مهتمة بالإعلام بدأت فكرتها عبر ملتقى وبعد الإصرار والعزيمة تحولت إلى جمعية تحت مظلة رسمية وتضم العديد من الإعلاميين والإعلاميات من شمال المملكة ويسعدنا أن تستضيف للحديث عن الجمعية الأستاذة سناء الملحم ،

في البداية عرفينا عن نفسك؟

– سناء بنت محمد الملحم ، إعلامية وعضو في عدة جمعيات ولجان في منطقة الحدود الشمالية

حدثينا عن جمعية الإعلاميين بعرعر ؟

– جمعية حديثة الولادة منذ ستة أشهر قامت لخدمة المنطقة وإعلاميي المنطقة بدعم ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية حفظه الله. 

كيف كانت فكرة تأسيس الجمعية؟ 

– الفكرة كانت موجودة منذ أن تم تأسيس ملتقى إعلاميي عرعر قبل أعوام على يد الزميل الأستاذ ثامر قمقوم وكان الحلم أن يكون الملتقى تحت مظلة رسمية وبفضل من الله الآن تحول الحلم إلى حقيقة والجمعية خاضعة لإدارة وزارة الموارد البشرية وفنيا لوزارة الاعلام.

وهل مسماها سيقتصر على مدينة عرعر أو ستشمل تغطيتها لشمال المملكة؟

– بالطبع ، لأن مسماها جمعية إعلاميي عرعر ستكون لعرعر فقط بينما لو كانت لمنطقة الحدود الشمالية ستشمل الجميع دون استثناء، لذلك نوه سمو أمير المنطقة  أن تكون شاملة لمنطقة الحدود الشمالية لتخدم جميع إعلاميي الشمال وليس عرعر فقط. 

ماهي الصعوبات  التي واجهتكم ، ومدى تجاوب الجهات الحكومية معكم؟ 

– الجميع كان مرحب ومتعاون معنا ولا أخفيك واجهت الجمعية قبل تأسيسها بعض الصعوبات وكان لدعم واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية دور كبير في تذليل هذه الصعاب حتى تم تأسيس الجمعية ، وكان لدعم سموه دور في أن تكون الجمعية الآن واحدة من أهم وأبرز الجمعيات الإعلامية على مستوى المملكة. 

ماذا عن الزيارات الرسمية من قبل الجمعية لبعض الجهات الحكومية والخاصة؟ 

– منذ أن تم الافتتاح كان لأعضاء الجميعة زيارات موفقة وناجحة تدعم وتساند نشاطها،حيث قمنا بزيارة وعد الشمال في طريف ومعالي مدير جامعة الحدود الشمالية ومدير شرطة الحدود الشمالية ، وكانت نتائج الزيارة مكللة بالنجاح ومثمرة بالعطاء في سبل التعاون المشتركة بين جميع الأطراف ولاننسى دور رجال الأعمال الداعمين للجمعية فعطائهم اللامحدود وتعاونهم معنا كان له الدور الكبير في إنجاز مقر الجمعية وتأثيثه وجاهزيته للعمل. 

ماهي الأهداف والتطلعات التي تسعون لتحقيقها على المدى القريب والبعيد؟

– نتطلع أن تكون جمعية إعلاميي عرعر مثالا ينحذى به في التميز والعطاء والإنجاز. 

يعرف عن هذه الجمعيات بأنها غير ربحية، وفي نفس الوقت تحتاج إلى موارد لتسهيل مهامها وتوفير ابسط الاحتياجات كيف تواجهون ذلك؟

– هناك دعم سنوي لجميع الجمعيات دون استثناء وأيضاً لا نستغني عن دعم رجال الأعمال و كذلك القيام بدورات تدريبية تخدم الجميع تكون ذات مردود مادي للجمعية . 

من خلال مسيرتك وخبرتك وممارستك الطويلة في الإعلام ، من وجهة نظرك ماذا ينقص الإعلام ليقوم بدوره وهل تأثر بوجود وسائل التواصل الاجتماعي؟ 

– الإعلام لاينقصه شيء ليقوم بدوره إذا اتسم  بالمصداقية ونقل الأخبار بكل مهنية، وبالنسبة لوسائل التواصل الاجتماعي فمن وجهة نظري أن يتم احتوائها وضمها للإعلام بتنظيم وقيود تطابق الأنظمة والقوانين فلا ننكر بأن لهم دور كبير في التأثير والنشر السريع خصوصاً أن الجميع صغاراً وكباراً يتابع وسائل التواصل الاجتماعي بشغف كبير ويتأثر بما يحتويه. 

كم عدد أعضاء الجمعية، وماهي الشروط اللازمة وهل هناك عضوية للسنابيين؟ 

– يضم مجلس الإدارة سبعة أعضاء، والجمعية العمومية حالياً وصل العدد فيها لثلاثين عضواً، ولابد أن يكون لديك بطاقة انتماء لإحدى الوسائل الإعلامية أو مشهد يثبت العمل في المجال الإعلامي، والفكرة قائمة أن يكون للسنابيين عضوية شريطة المحتوى الجيد والتفاعل الكبير مع المجتمع. 

هل هناك دور للجمعية في الأعمال التطوعية وخدمة المجتمع وأمثلة على ذلك ؟

– نعم، فهي تقدم دورات تدريبية تطوعية تخدم الإعلام ومنسوبيه، وقمنا بعدة شراكات مع جهات حكومية وخاصة وكذلك مع جمعيات غير ربحية. 

في ختام هذا  اللقاء ماذا تريدين إضافته عن الجمعية؟ 

– نطمح أن تكون الجمعية حاضنة للإعلام و بيت  للاعلاميين والإعلاميات  في المنطقة وأن يكون لها دور كبير في تنمية مهارات هم، وتوعية المجتمع بدور الإعلام وحماية حقوق ومصالح منسوبي الإعلام،  وأن نكون على قدر ثقة سمو أمير المنطقة حفظه الله،

وأختم هذا اللقاء بشكري وتقديري لكم على هذه الاستضافة وأتمنى أن أكون قد وفقت في الحديث عن الجمعية و التعريف بها والإجابة على كل التساؤلات وأتمنى للجميع التوفيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى