الأخبـار المحلـية

شركة اتكنز، عضو في مجموعة إس إن سي-لافالين، تُوسعّ خدماتها الرقمية

رؤى الخبر /مرعي قاسم 

 

تُوسّع شركة “اتكنز”، وهي عضو في مجموعة “إس إن سي – لافالين”، خدماتها الرقمية والتقنية في الإمارات العربية المتحدة لتلبية الاحتياجات المتنامية لتسليم مشاريع جديدة بكفاءة أكبر وتعزيز الأصول القائمة في الدولة. وعليه أعلنت الشركة عن تعيينات جديدة لمناصب قيادية سعياً لدعم جدول أعمال التحول الرقمي للشركة.

وتنضمّ ماريانا إمبريالو إلى قيادة شؤون التكنولوجيا في شركة “اتكنز” في دولة الإمارات العربية المتحدة لتشغل إدارة شؤون التعلّم الآلي والذكاء الاصطناعي. وستُركّز في منصبها الجديد على استثمار بيانات الهندسة المعمارية والهندسة والبناء باستخدام التعلّم الآلي والذكاء الاصطناعي لدعم الابتكار وتحسين الجودة وتحقيق أوجه الكفاءة وكشف النقاب عن المعلومات المُعمّقة. وتُعتبر ماريانا عالمة بيانات رئيسية تتمتّع بخبرة في قيادة مشاريع تدعم صنع قرارات أفضل باستخدام خوارزميات التعلّم الآلي والذكاء الاصطناعي. وتُقدّم ماريانا حلولاً مبتكرة ومتقدّمة ومُجدية تجارياً لاستخلاص معلومات أعمال مُعمّقة وإيجاد حلول لمجموعة واسعة من المشاكل الهندسية. وفي إطار منصبها السابق في “اتكنز”، شكّلت وأدارات ماريانا فريق علم البيانات، الذي يؤدي جميع مراحل دورة حياة علوم البيانات. وتحمل ماريانا درجة ماجستير في الهندسة ودرجة دكتوراه في الهندسة المدنية. وقبل انضمامها إلى “اتكنز” شغلت منصب أستاذ مساعد في هندسة النقل بجامعة لوفبرا بالمملكة المتحدة، حيث كانت تُدرِّس المنهجيات الإحصائية. ونشرت أكثر من 20 ورقة بحثية خضعت لمراجعة الأقران في مجال علم البيانات.

ومن جهةٍ أُخرى، عُيِّن أليخاندرو لوبيز بمنصب رئيس شؤون التسليم الرقمي لقيادة البرنامج العالمي للشركة وخدمات تحليلات الإدارة لإحداث تغيير في أساليب العمل التقليدية على المشاريع الضخمة نحو مقاربة أكثر تركيزاً على البيانات عبر تطوير قدرات تحليل تنبؤية ذات إطار عمل رقمي متكامل. ويُعتبر أليخاندرو مهنياً متمرّساً في مجال البناء ويتمتّع بمعرفة مُعمّقة في إدارة المشاريع والبرامج وإدارة نمذجة معلومات البناء “بي آي إم”. واكتسب خبرة كبيرة في مجال البناء عبر العمل بصورة موسّعة في مشاريع متعددة في أوروبا والشرق الأوسط. واتّخذت مسيرة أليخاندرو منعطفاً تحولياً من الأدوار التقليدية في إدارة المشاريع إلى مهام استراتيجية تُركّز على التحولات الرقمية الجذرية والابتكار، وتعزيز كفاءة الأعمال، وأداء التسليم. وتتمحور مهاراته حول تطوير الاستراتيجية والأدوات والضمانات والبروتوكولات الرقمية والإدارية لضمان صنع قرارات فعّالة مدروسة في الوقت المناسب وتعزيز النتائج الناجحة التي تُضيف القيمة للعملاء الرئيسيين في مجال العقارات والبنية التحتية.

وقال يوهان هيسلسو، المدير العام لشؤون الهندسة والتصميم وإدارة المشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة في شركة “اتكنز”، عضو في مجموعة “إس إن سي – لافالين”: “تتمتّع دولة الإمارات العربية المتحدة بصفتها مركزاً للابتكار في الشرق الأوسط بدور ريادي في اعتماد الحلول الرقمية والمتقدّمة التي تدعم أهداف البلاد في خلق أثر طويل الأمد. وغدت التكنولوجيا عاملاً داعماً يُساعد على تحويل أعمالنا من الأساليب التقليدية لتقديم خدماتنا الجوهرية إلى أساليب تُلائم الاحتياجات المُستقبلية للسوق. وبفضل توسيع عروضنا الرقمية في دولة الإمارات، يُمكننا تعزيز عمليات تسليم المشاريع لعملائنا ومشاركة معارفنا للمساعدة على بناء القدرات المحلية التي ستُفضي إلى مستقبل أكثر استدامة”.

وقال غافين بريتون، رئيس شؤون التكنولوجيا والهندسة والتصميم وإدارة المشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة في شركة “اتكنز”، عضو في مجموعة “إس إن سي – لافالين”: “تُركّز استراتيجيتنا الرقمية على الحلول المبتكرة ومراقبة المشاريع وتقديم التحول الذي يدعم الخدمات الحالية مع الاستفادة من التكنولوجيا لتحقيق وفورات من حيث التكلفة وتقديم حلول ذات جودة أعلى لعملائنا. ويُمكننا بفضل استقطاب أفضل المواهب إلى أعمالنا أن نُسرّع وتيرة التحول الرقمي وأن نُعيد تحديد معايير قطاع تسليم المشاريع”.

وبالاستفادة من البيانات وأحدث التقنيات، تٌساعد “اتكنز” عملائها في دولة الإمارات على خوض غمار التحول الرقمي وإضافة القيمة على امتداد دورة حياة أصولهم من خلال التوأمة الرقمية وتكامل البيانات والتدريب الغامر والمعلومات المُعمّقة الديناميكية وإدارة الأصول والتجسيد المرئي والتحليلات وحلول الذكاء الاصطناعي. وتماشياً مع استراتيجية التحول الرقمي العالمية، أعلنت مجموعة “إس إن سي – لافالين” عن تشييد منشآت متقدّمة صُممت لتسريع قدرات الريادة التكنولوجية للمجموعة. وستفتتح المجموعة مراكز “لافا لابس” في مواقع رئيسية عالمياً، مما يُمكنّها من تقديم خبرات أعمالها العالمية إلى العملاء والأسواق المحلية. وستستضيف مراكز “لافا لابس” فعالياتٍ وجلسات تدريبية ونقاشات تجمع أفضل ما في القطاع ومنظومات الابتكار على الصعيدين الافتراضي والحضوري بهدف تبادل الأفكار حول الطرق التي يُمكن أن تساعد بها “إس إن سي – لافالين” في إيجاد حلول للتحديات المجتمعية من قبيل التغيّر المناخي والنمو السكاني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى