آراء وأقــلامأخبار رؤى

قمة الفخر ياوطني

بقلم الأستاذ :حفاش بن علي الودعاني

الساعة تمضي والكل يترقب يوم الذكرى الخالدة التي كونت مجتمعا يسمى السعودية وطن العز الذي كتب الله سبحانه وتعالى أن تقوم قائمته في حلته الجديدة المملكة العربية السعودية التي أعادت ونشرت في شبة الجزيرة العربية الكثير والكثير من الفضائل الإنسانية التي يرفرف سبقها كل يوم بنشر الخير والرخاء لإنسان وطني الغالي السعودية ثم الكثير والكثير من أبناء شعوب الأرض قاطبة حيث يحتضن وطني الغالي سعودية المجد أناس من جميع أقطار الدنيا من عرب وعجم أتوا إلى هذه البقعة من الجزيرة العربية التي كون فيها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود كيانا مطمئنا وآمنا يحتضن من مختلف الثقافات البشرية ويعيشون مع بعض في أمان وراحة واطمئنان بفضل حنكة مؤسس هذا الكيان العظيم وبراعة أبنائه ملوك أل سعود الذين تعاقبوا على حكم هذا الوطن الغالي الذي قدر الله له أن يكون متنفسا و مكسب رزق لكل من ضاق صدره أو قل رزقه في تناغم أمني وأمان لم يسبق أن حصل بمثل هذا في غير وطني حيث التساوي بين أجناس البشر المتواجدين على تراب هذا الوطن لا ظلم ولا عنصرية ولا يؤخذ أحد إلا بجريرته من الخير والشر وهناك تناغم وعدالة سائدة بين حكام وطني ومواطنيه فلا يوجد اختلاف أو أحزاب متضادة بل الكل يعمل على ما يصلح الدين والوطن هذا سائر منذ قام المغفور له بأذن الله الملك عبد العزيز رحمه الله تعالى بفتح الرياض 1319/10/5 إلى يومنا الحاضر وهذه ميزة لم يحظى بها أي وطن في أنحاء الكرة الأرضية 

 اسأل الله أن يديم عز وطني واسأل الله أن يحفظ حكامنا ورجال دولتنا من الأفذاذ الذين يولون هذا الوطن كل إخلاص وتفاني ويحفظ رجال أمن الوطن من المرابطين على حدود بلادنا في كل موقع والعاملين على الأمن الداخلي في كل مكان.

 وصلى الله وسلم على خير البشرية محمد بن عبد الله وسلم تسليماً كثيراً. 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الله الله يا شيخ حفاش بن علي الودعاني
    فلا غرابة فكل ما يأتي به المليح مليحُ
    درر تناثرت في ما خطته يدك في هذه السطور ويستاهل الوطن كل ما قيل عنه في ظل حكومتنا الرشيدة وحكامنا النجباء الحكماء الذين توالوا وكانت المحصلة هي شموخ المملكة العربية السعودية عبر تلك الأزمنة حتى يومنا هذا برؤية سيدي ولي العهد محمد بن سلمان الذي استضاء بنور وتوجيهات سيدي ووالدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اطال الله بعمره وعمر ولي عهده ونصر حكومتنا على كل ظالم ومتربص وكل من يكيد للوطن سرا او جهرا

    شكرا من القلب شيخ حفاش الودعاني فأنتم دائما سباق في
    المناسبات الوطنية فلم تكن هذه المرة الأولى التي تخط يمينك اجمل الكلمات وأعذبها بمشاعر الوطنية والانتماء لهذا الوطن المعطاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى