آراء وأقــلام

{ لمرهفي الإحساس : رِفقاً بقلوبكم }

بـــ✍🏻 الكاتبة / شقراء الصامطي

 

من السمات الشخصية التي يتميز بها بعض البشر عن غيرهم أنهم حساسون جداً ، 

سريعي التأثر بأي موقف أو ظرف يمر بهم تأثراً ينعكس سلباً على حياتهم وصحتهم النفسية والجسدية ،

وهؤلاء الأشخاص سريعي التفاعل والانفعال ، 

بالذات مع المواقف أو الظروف المزعجة والقاسية أو الصراعات الإجتماعية ودائماً ما يشعرون بالتوتر والقلق ،

لهؤلاء الأشخاص دائماً نقول : 

رِفقاً بقلوبكم ، 

فالقلوب تمل من الحزن وتذبل وتموت سريعاً ، 

دعوا الهموم ترحل ، وافتحوا نوافذ الأمل ، 

ابتسموا ،

تناسوا أوجاعكم ،

عيشوا الحياة بتفاؤل وأمل ،

توكلوا على الله ، 

فالله لايخيب الظنون ،

فالشخص الحساس في المقام الأول :

يؤذي قلبه ،

يتعب عقله بالتفكير ،

مضطرب أحياناً في حياته ،

دائماً تكون مشاعره مثل البركان متوهجه وثائرة،

رِفقاً بقلوبكم ، 

فما القلوب إلا أوعية : 

رقيقة ،

شفافة ،

تتلقى كل شيئ وتتأثر بكل شيئ،

فلا ترهقوا قلوبكم ولا تحملوها ما لاتستطيع ، 

فالقلوب تمرض إن كثُر التحمل ، 

فهي أرق جزء في جسم الإنسان ،

فلربما نتعب ، نتألم ، تخيب ظنونا ، تتبدل أحوالنا ، 

لكننا يجب أن نواجه كل هذا بالأمل والصبر ،وحتماً سيمضي كل شيئ باطمئنان وسكينة ،

لاتجعلوا الحزن والأسى يشيخ مبكراً بقلوبكم فهي أمانة لديكم ،

تجاهلوا ،

تغابوا ،

تناسوا ،

تسامحوا ،

تجاوزوا ، 

كل موقف ،

أو شخص ،

أو ظرف ،

فالبلايا غِطاء العطايا ،

وبالصبر والحكمة يأتينا دائماً الجميل والأجمل بإذن الله .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى